كشفت خدمات هواوي للأجهزة المحمولة (HMS) مؤخراً عن خاصيّة تصنيف الأخبار التي تم تطويرها مؤخراً داخل متصفح .HUAWEI Browser.

وذلك للارتقاء بتجربة تصفح المواقع الإخبارية إلى آفاق غير مسبوقة لكافة المستخدمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ومن شأن هذا التحديث أن يتيح لكل مستخدم إعداد واستكشاف الباقات الإخبارية والمصادر الأكثر تفضيلاً لديه بناءً على العناوين الأكثر جذباً لاهتمامه. ومن خلال الشراكة مع “Microsoft News” و”نبض”.
وسيتيح هذا التحديث جمع محتوى إخباري غني ومتجدد من مختلف المصادر الموثوقة المدمجة في متصفح HUAWEI Browser.
وبفضل هذا التحديث، سيحظى نحو 2.8 مليون مستخدم يومي نشط للمتصفح الآن بإمكانية تنظيم تدفقات الأخبار المفضلة لديهم وتصنيفها ضمن الفئات التالية: الأخبار العامة والترفيه والرياضة والصحة والمال والسيارات.
وقال آدم شياو، المدير العام لخدمات الأجهزة المحمولة لدى مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين في الشرق الأوسط وأفريقيا: “باعتباره تطبيقاً آمناً وتفاعلياً وموثوقاً من حيث الاتصال بالإنترنت، يوفر المتصفح اليوم تجربة استخدام للتطبيقات الإخبارية تنطوي على قدر أكبر من التخصيص ومواكبة الميول المفضلة لدى الملايين من المستخدمين في المنطقة”.
وبهدف تقديم باقة متنوعة من الأخبار الإنجليزية ، تعاونت خدمات هواوي للأجهزة المحمولة مع التطبيق الإخباري المعروف “Microsoft News” وأطلقت الفئات الأربع الجديدة التالية: الأخبار والترفيه والرياضة والمال.
وتجدر الإشارة إلى أن تطبيق “Microsoft News” يتبنى نهج تشغيل أثبت نجاحه على المدى الطويل من حيث تنظيم المحتوى الإخباري عن طريق الشراكات مع الناشرين والمحررين المتخصصين والذكاء الاصطناعي بهدف تخصيص الأخبار وإضفاء نوع من الطابع الشخصي عليها تماشياً مع الاختيارات المفضلة لدى القرّاء.
وحرصاً منها على تنظيم وإتاحة أفضل محتوى إخباري إقليمي، أبرمت خدمات هواوي للأجهزة المحمولة شراكة مع “نبض”، وهو التطبيق المتخصص في مواكبة أخبار العالم العربي المحلية وعرض آخر المستجدات، والتي يتم جمعها من العديد من الدول والمصادر.
يقدم تطبيق “نبض” لمستخدمي هواوي محتوى عربياً متميزاً مصنّفاً إلى عدة فئات رئيسية وهي: الأخبار والترفيه والرياضة والمال والسيارات والصحة.
ومن شأن الشراكة التي أبرمتها خدمات هواوي للأجهزة المحمولة مع “Microsoft News” و”نبض” أن تضع في متناول مستخدمي أجهزة هواوي إمكانية تخصيص الأخبار التي يتلقونها.
وذلك بناءً على اختياراتهم المفضلة حيثما يتواجدون، وكأنهم يديرون غرفة الأخبار الخاصة بهم.

اترك تعليق