أعلنت ماتيتو، الشركة الرائدة في مجال تقديم الحلول الذكية لإدارة المياه والطاقة البديلة، بانتهاء عملية التسليم الابتدائي لمشروع محطة تحلية مياه البحر بشرق بوسعيد بسعة قدرها 150 ألف متر مكعب.

وذلك لخدمة مليون مواطن تقريبًا و تم تطويره بواسطة تحالف شركتي “ماتيتو” و”أوراسكوم”. وقد بلغت تكلفته الإجمالية 130 مليون دولار.
ومن المقرر أن يوفر مياه الشرب لمدن وقرى محافظة بورسعيد.. وقد أقيم المشروع على مساحة 79 ألف متر مربع شاملة المساحة المخصصة للتوسعات المستقبلية، علمًا بأن اختيار هذا الموقع تحديدًا لإقامة محطة تحلية مياه جاء لقربه من مدينة شرق بورسعيد باعتبارها المستفيد الأكبر من المياه المنتجة.
وانطلاقًا من حرص ماتيتو على حماية البيئة ومراعاة عوامل الاستدامة، يعتمد المشروع في تشغيله على الطاقة الكهربائية.
كما صُمم ليستهلك أقل قدر من الطاقة لكل متر مكعب من المياه المنتجة، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على تحسين اقتصاديات التشغيل وتقليل البصمة الكربونية للمشروع من خلال توظيف وسائل متقدمة لاستعادة الطاقة من المياه العادمة أي ( المياه المركزة شديدة الملوحة).
وينتج عن عملية التحلية مخلفات هي بالأساس مياه مركزة شديدة الملوحة يتم التخلص منها بأسلوب آمن من الناحية البيئية في عملية كيميائية معقدة، حيث تُعالج المياه بأحماض خاصة لمعادلة الأس الهيدروجيني للمياه لتفادي التأثير على الحياة البحرية في منطقة صرف المياه وحتى تكون نسبة الملوحة قريبة من درجة مياه البحر العادية.
وفي هذا السياق قال المهندس كريم مدور، الرئيس التنفيذي لشركة “ماتيتو” أفريقيا للحلول المتكاملة لإدارة ومعالجة المياه، أن التسليم المبدئي لمشروع محطة تحلية شرق بورسعيد يعتبر استكمالًا لمسيرة المشروعات العملاقة والرائدة التي تنفذها الشركة في مجال معالجة المياه والطاقة البديلة. وأضح مدور أن إتمام المشروع يبرز الإمكانيات التي تحظى بها ماتيتو في توفير إمدادات مياه الشرب وتنفيذ المشروعات التي تراعي البعد البيئئ. وأعرب مدور عن أمله في أن يحقق المشروع الاستفادة القصوى لسكان المناطق المحيطة به وتلبية احتياجاتهم من مياه الشرب، وأن يكون جزء فعال من مشاريع التنمية التي تتطلع إليها مصر كنهج عام.
وحول فريق العمل الذي أشرف على خروج المشروع إلى النور، فقد اختلف عدد المهندسين والعمال والفنيين العاملين في الموقع حسب كل مرحلة من مراحل الإنشاءات وتقدمها، حيث بلغ عدد فريق العمل خلال ذروة أعمال المشروع 200 شخص ما بين مهندس وفني وعامل، علاوة على فرق عمل مقاولي الباطن والمكاتب الاستشارية المشاركة في هذا العمل الضخم.
وعلق عاطف عبد الجواد مدير عام المشروعات بماتيتو افريقيا: انه فيما يتعلق بآليات عملية تحلية المياه في محطة شرق بورسعيد، فيقوم المشروع على المعالجة الأولية لمياه البحر قبل دخولها باستخدام تقنيات الفصل عن طريق الهواء المذاب DAF.
وتابع “ثم تُجرى عملية تنقية فائقة للمياه (UF) قبل دخولها إلى أغشية التحلية التي تعمل بنظام التناضح العكسي (RO)، وذلك نظرًا لطبيعة مياه البحر في موقع المحطة واحتوائه على الكثير من المواد العالقة دقيقة الحبيبات”.

اترك تعليق