الخميس, أغسطس 5, 2021

اخر الاخبار

IOM تتصدى لعمالة الأطفال عبر توعية للأسر المهاجرة فى مصر

أحتفلت المنظمة الدولية للهجرة في مصر باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال عبر تنظيم فعالية لأكثر من 40 عائلة من مجتمعات المهاجرين المختلفة في القاهرة، وبحضور87 طفلاً.

هدفت هذه الفعالية إلى زيادة الوعي بحقوق الطفل من خلال مناقشة الوسائل التى يمكن أتباعها لمنع أستغلال الأطفال، وضمان استدامتنا البيئية، والحث على أهمية الصحة النفسية لكل من الآباء والأطفال.
وقال لوران دي بويك، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في مصر: “تعتبر عمالة الأطفال من أصعب صور الاستغلال. وتعمل IOM بجد لمنع هذا الاستغلال ومكافحته عبر زيادة وعي المجتمعات، ومن خلال توفير البدائل والحماية للمهاجرين المعرضين لخطر الاستغلال”.
وتابع، كما تعمل المنظمة على بناء قدرات الشركاء الوطنيين وأصحاب المصلحة. أنه “فقط من خلال هذا النهج المشترك يمكننا ضمان مشاركة المجتمعات في تعزيز وحماية حقوق جميع الأطفال”.
وقد تم تنظيم هذه الفعالية عبر الدعم السخي من حكومة مملكة هولندا والأتحاد الأوروبي عبر برنامج التعاون في مجال الهجرة والشراكات لتحقيق الحلول المستدامة و البرنامج الأوروبى الأقليمى للتنمية والحماية، على التعاقب.

وسمحت هذه الفعالية للمشاركين بتكوين نظرة عملية حول ماهية استغلال الأطفال وكيفية الإبلاغ عنه. وتم توعية الأطفال وأسرهم بمخاطر الاتجار بالأشخاص وأهمية اتخاذ الخطوات اللازمة للقضاء على هذه الجرائم.

وسلطت المناقشات التفاعلية الضوء على الأفكار التى يمكن أتباعها للعمل مع قادة المجتمع  على القضاء على استغلال الأطفال.

وبالنسبة إلى الأطفال، أصبحوا على دراية أكبر بحقوقهم عبر ممارسة الألعاب التحفيزية . “لن أنسى أبدًا كل وسائل الترفيه والمتعة.
وهذه الجملة “سيبقى هذا اليوم في ذاكرتي إلى الأبد ” عبر بها أحد الأطفال المشاركين من المجتمع السوداني.
ويلتحق الأطفال في جميع أنحاء العالم روتينيا بأشكال مختلفة من العمل بأجر وبدون أجر والتي لا يترتب عليهم منها ضرر. ومع ذلك، تُصنف تلك الأعمال ضمن مفهوم عِمالة الأطفال إذا كان الأطفال أصغر (وأضعف) من أن يمارسوا تلك الأعمال، أو عندما يشاركون في أنشطة خطرة قد تعرض نموهم البدني أو العقلي أو الاجتماعي أو التعليمي للخطر.
 وتشير أحدث التقديرات إلى أن 152 مليون طفل (64 مليون فتاة و 88 مليون فتى) يعملون على مستوى العالم ، وهو ما يمثل واحدًا من كل عشرة أطفال في جميع أنحاء العالم (منظمة العمل الدولية ، 2018). وكان لجائحة كوفيد -19 أثر بالغ لتعرض الأطفال المهاجرين لعمالة الأطفال.
وتعمل IOM على القضاء على عمالة الأطفال وهو الأمر الذي يتطلب إجراءات فورية وتحفيزية وشراكات تعاونية على جميع المستويات.
لذلك تلتزم المنظمة الدولية للهجرة في مصر بالعمل مع جميع الشركاء وأصحاب المصلحة المعنيين في تنفيذ المشاريع التي تهدف إلى القضاء على عمل الأطفال، وعدم ترك أي شخص خلف الركب.

انظر ايضا

اترك تعليق