الثلاثاء, أغسطس 3, 2021

اخر الاخبار

انطلاق منصة ONCOLYMPICS التنافسية لدعم التعليم الطبى المستمر

تم اليوم توقيع بروتوكول تعاون بين المجلس الاعلي للمستشفيات الجامعية وشركة أسترازينيكا مصر للصناعات الدوائية.

وذلك بهدف إطلاق المنصة التنافسية “ONCOLYMPICS” لدعم التعليم الطبي المستمر بطريقة مبتكرة لأطباء الأورام بالمستشفيات الجامعية.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته شركة أسترازينيكا للصناعات الدوائية للإعلان عن توقيع البروتوكول الذي يأتي في إطار مسئوليتها كشريك أساسي في النظام الصحي المصري.
وتلتزم أسترازينيكا بإقامة برنامج علمي تنافسي بين أقسام الأورام لحوالي 12 مستشفي جامعية حيث يقوم الأطباء بدراسة كل ما هو جديد في مجالات تشخيص وعلاج أورام الثدي، والبروستاتا، والمبيض، والبنكرياس، والرئة.
ويتضمن البروتوكول دعوة أعضاء فريق أطباء الأورام الحاصلين علي المركز الأول في مسابقة البرنامج العلمي “ONCOLYMPICS” إما لحضور مؤتمر طبي دولي أو اقليمي برعاية أسترازينيكا ، أو لحضور فترة معايشة بأحد مراكز الأورام العالمية، وذلك للاطلاع على أحدث طرق التشخيص والعلاج على أن يقوموا بنقل خبراتهم لزملائهم مما يعود بالنفع لصالح المريض المصري.
ومن جانبه أكد الدكتور حسام عبد الغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، على أهمية البروتوكول الذى يأتي فى إطار استراتيجية المجلس لتقديم أفضل الخدمات التعليمية والتدريب المستمر للأطباء، مشيراً إلى أن الدولة المصرية تسير بخطى ثابتة فى تدريب الأطباء على مستوى مصر بمشاركة القطاع الخاص. وأن هذا البروتوكول يأتي دفعاً لجهود الدولة نحو بناء الإنسان من الناحية الصحية والعلمية، 
ولفت إلى أن كليات الطب بالجامعات المصرية تحرص على دعم برامج التعليم والتطوير الجامعي لضمان وصول أحدث التوصيات الطبية والعلمية لعلاج المرضى المصريين بوجه عام ومرضى الأورام بشكل خاص.
كما أشاد الدكتور حسام بجهود شركة أسترازينيكا، خاصةً في الآونة الأخيرة في توفير التعليم الطبي المستمر للكوادر الطبية، مما يعمل على تعزيز قدراتهم ومهاراتهم.
وأوضح أن بروتوكول التعاون “ONCOLYMPICS” سيساهم بشكل فعال في تطوير المنظومة الصحية في مصر من خلال تأهيل الأطباء خاصةً في مجال الأورام.
وأعرب الدكتور حاتم الورداني، رئيس مجلس ادارة شركة أسترازينيكا مصر عن سعادته، قائلا: “نحن فخورون بالتعاون مع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية”.
وتابع “حيث يأتي ذلك تماشياً مع استراتيجية شركة أسترازينيكا لتعزيز المنظومة الصحية، فتؤكد الشركة من خلال المشروع على دعمها للكوادر الطبية وكذلك دورها كشريك أساسي في القطاع الصحي في مصر، بما لديها من مساهمات كبيرة وناجحة في تطوير أساليب التواصل والتشخيص بين الأطباء في التخصصات المختلفة، وكذلك ضمان تطبيق البروتوكولات العلاجية الحديثة الخاصة بعلاج الأورام ونشرها بين الأطباء”.
وأضافت الدكتورة نيرفانا حسين مدير المشروع بالمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، تفاصيل البرنامج التدريبي والذي يتضمن مشاركة دكاترة الأورام من 12 جامعة من جميع محافظات الجمهورية، عبر منصة تنافسية تنطلق الشهر القادم.
واشادت بالاقبال والترحيب الشديد من قبل أقسام الأورام من الجامعات المشاركة وحرص الكوادر الطبية في المستشفيات الجامعية علي الاطلاع علي كل ما هو جديد من أجل تقديم خدمة أفضل للمريض المصري، و تتطلع لبرنامج ناجح وهادف بالتعاون مع كل المشاركين من الجامعات المشاركة.
ومن جانبه قال الدكتور عماد حمادة، رئيس قسم علاج الأورام والطب النووي بقصر العيني، جامعة القاهرة، “ان التطور المستمر في علاجات الاورام يستلزم تطوير طرق التعليم الطبي، و لذلك فان هذا التعاون بين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية وشركة أسترازينيكا يتيح للأطباء الاطلاع علي أحدث العلاجات والتوصيات الطبية الدولية.
ولفت إلى أهمية التحاليل التشخيصية والجينية في الاكتشاف المبكر لمرض السرطان ، فكلما تمكن الأطباء من الكشف مبكراً عن التغييرات التي تصيب الأنسجة، ازدادت فرص العلاج، كما أن الكشف المبكر عن الأورام قد ينقذ حياة الكثيرين من الأشخاص المصابين.
وأضاف الدكتور سمير شحاتة، رئيس قسم علاج الأورام والطب النووي بكلية الطب، جامعة أسيوط: “ان البرنامج يأتي كأحد الحلول لمرضي السرطان لان علي سبيل المثال يمثل سرطان الثدي و المبيض و الرئة حوالي 39% من السرطانات التي تصيب السيدات بمصر، كما يمثل سرطان الرئة والبروستاتا حوالي 14.5% من السرطانات التي تصيب الرجال بمصر.
كما ان عدد الوفيات في مصر الناتجة عن السرطان تمثل ما يقرب من 90 ألف حالة سنويا طبقا لأحصائيات 2020 مما يجعل هذا البرنامج في غاية الاهمية للأطباء من اجل تحسين هذه النسب و توفير جودة حياه افضل للمريض المصري.
وقال الدكتور هشام توفيق، رئيس قسم علاج الأورام بكلية الطب، جامعة طنطا: “ان الدولة تسير بخطي حثيثة لتوفير العلاجات الحديثة لهذه السرطانات ومن ضمنها العلاجات الموجهة والعلاجات المناعية وخطوط العلاج الجينية والتي تواكب التطور الذي يحدث في كل أنحاء العالم والتي أثبتت فاعلية كبيرة في تحسين معدلات الاستجابة لمرضي بعض أنواع السرطانات كسرطانات ” المبيض – البروستاتا – الثدي – الرئة والبنكرياس”.
كما اضاف الدكتور شريف وجيه رئيس القطاع الطبي لشركة استرازينيكا: “إن هذا التعاون المثمر يبعث رسالة إيجابية لمرضى الأورام تبث فيهم الأمل والطمأنينة في تطور أساليب العلاج وقدرتها على تحقيق نسب أعلى في شفاء المرضى، وذلك نظراً لحرص الشركة على تدريب أطباء الأورام ورفع قدراتهم ومهاراتهم وإطلاعهم على أحدث البحوث العلمية والبروتوكولات العلاجية في هذا المجال”.
وأكد أن التعليم والتدريب المستمر للأطباء يساهم في بناء كوادر طبية متميزة تساهم بفاعلية استناداً على أحدث ما وصل إليه العلم في الكشف المبكر عن الأورام وعلاج المرضى وتحسين الصحة العامة للمواطنين.
ومن الجدير بالذكر أن شركة أسترازينيكا تحرص دائما على دعم المنظومة الصحية والتنمية المجتمعية ورفع كفاءة الأطباء عن طريق مساهمتها في التعليم والتدريب المستمر للأطباء وإمدادهم بأحدث المعلومات الطبية عن طريق المحاضرات وورش التدريب العملية.
هذا بالإضافة إلي فتح آفاق جديدة للكوادر الطبية في المنشآت الطبية من أجل تقديم خدمة أفضل للمريض المصري.

انظر ايضا

اترك تعليق