الثلاثاء, أغسطس 3, 2021

اخر الاخبار

إطلاق برنامج حلول وسائل التواصل الإجتماعى للصحفيين العرب لدعم مهارات إعداد التقارير الرقمية

يتعلم الصحفيون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا استخدام أدوات جديدة لفرز الحقائق من الأكاذيب عبر الإنترنت وصقل مهاراتهم في رواية القصص رقميًا كجزء من مبادرة من مشروع فيسبوك للصحافة والمركز الدولي للصحفيين.
ومن خلال التدريب على حلول وسائل التواصل الاجتماعي، يكتسب الآلاف من المشاركين المهارات اللازمة لإشراك الجماهير بشكل أكثر فعالية، وتحسين رواية القصص الرقمية.
وكذلك حماية أنفسهم بشكل أفضل عبر الإنترنت وفحص المعلومات المضللة المحتملة باستخدام أحدث تقنيات تدقيق الحقائق.
اقرأ المزيد:
في الفترة من يناير 2019 حتى إبريل 2020 شارك أكثر من 7000 صحفي في المبادرة باللغة العربية، في منطقة تواجه تحديات خطيرة على مجموعة من الجبهات.
وعقدت إجمالي 38 دورة تدريبية على الإنترنت، بالإضافة إلى تدريبات شخصية في الأردن، لبنان، المغرب، وتونس. وبعد انتشار الجائحة، تكيف البرنامج لدعم الصحفيين في تغطيتهم لفيروس كورونا المستجد.
وقالت فدوى كمال، منسقة البرنامج الذي أقيم في المغرب: “فرضت الجائحة العالمية تحديات عديدة للصحفيين، مما خلق فجوات هائلة في المعلومات والمهارات، لاسيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.
وتم تدريب أكثر من 2000 صحفي على الصحافة الاستقصائية، صحافة الهاتف المحمول، حقوق الإنسان، القصص المرئية، وتصور البيانات وإعداد المصادر المصممة للصحفيين الذين يغطون الجائحة.
وأفاد ما مجموعه 93% من المشاركين بأنهم سيستخدمون الدروس المستفادة من التدريبات في حياتهم المهنية، في حين أفاد 61 % بأن مهاراتهم الإجمالية في الموضوعات المطروحة قد تحسنت إلى حد كبير.
وبالإضافة إلى ذلك، تلقى 25 صحفيًا من الجزائر، العراق، الأردن، لبنان، ليبيا، المغرب، السودان، واليمن منحاً خبرية بقيمة 2500 دولار وشهرين من التوجيه المهني لدعم تغطية تقارير فيروس كورونا المستجد.
كما يتواصل أكثر من 1900 صحفي ناطق باللغة العربية في البرنامج مع بعضهم البعض ويتبادلون الموارد من خلال مجموعة فيسبوك نابضة بالحياة.
وأنتجت الصحفية ابتسام عثمان، وهي صحفية ليبية، تقريرًا استقصائيًا بمساعدة منحة خبرية ودورات التوجيه المهني. وقد تم اختيارها للحصول على المنحة بعد مشاركتها في المرحلة الأولى من البرنامج.
وقالت ابتسام “جلسات الويبينار كانت مفيدة للغاية لمسيرتي المهنية. تعلمت أن أصنع خرائط تفاعلية ورسومًا بيانية، وعززت مهاراتي الصحفية عبر الهاتف المحمول، وأكثر من ذلك بكثير”.
وقال شحاتة السيد، وهو صحفي استقصائي من مصر، إن التدريبات ساعدته على تعزيز مهاراته وأن هناك حاجة إلى المزيد: “في المستقبل، أتطلع إلى المزيد من البرامج للصحفيين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذين هم في أشد الحاجة إلى مثل هذه المبادرات، والدعم، والمنح، وخاصة في فترة ما بعد جائحة فيروس كورونا المستجد”.
وكجزء من التدريب، تعلم الصحفيون أساليب جديدة لتمييز المعلومات المضللة عبر الإنترنت، سواء عبر استخدام أدوات التحقق، أو النصائح العامة لتدقيق الحقائق والتحقق من المصادر.
شمل التدريب أفضل الممارسات لتحسين تفاعل الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي.
اكتسب الصحفيون نظرة ثاقبة حول كيفية تفاعل الجماهير مع أنواع مختلفة من المنشورات، ونصائح حول الحفاظ على التفاعل والمعرفة حول الممارسات التي يجب تجنبها.
كما تعلم الصحفيون فن سرد القصص رقمياً، حيث حصلوا على خبرة عملية حول مشاركة قصصهم عبر الوسائط الرقمية باستخدام مهارات التصميم الأساسية، القصة المصورة، المؤثرات الصوتية، تصوير الفيديو، وبرامج التحرير. كما تلقى المشاركون نصائح لنشر قصصهم على منصات مختلفة.
ومن الناحية الأمنية، أعدت التدريبات الصحفيين بنصائح حول حماية أنفسهم ومنظماتهم ومصادرهم بشكل أفضل من التهديدات الرقمية مثل البرمجيات الخبيثة والاحتيال.
وشملت أبرز نواحي الويبينار نصائح للتصفح الآمن وأدوات تشفير البريد الإلكتروني وتطبيقات المراسلة المشفرة ونصائح فيسبوك.
وبدا واضحاً من التدريب أنه وعلى الرغم من تزايد الاهتمام بالتدريب بشكل عام، كانت بعض الموضوعات أكثر شعبية من غيرها. أبدى الحضور أكبر قدر من الاهتمام بجلسات ويبينار التحقق وتدقيق الحقائق. وتشمل الموضوعات الشائعة الأخرى رواية القصص الجديدة والسمعية والبصرية، مثل الفيديو وصحافة الهاتف المحمول.
وتعد التحديات الرقمية واللوجستية في جميع أنحاء المنطقة حديثة الآن. الإنترنت غير المتاح بشكل مستقر في أجزاء من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يجعل من الصعب على بعض المشاركين حضور الجلسات على الهواء مباشرة.
ولمعالجة هذه المشكلة، يتم بث جلسات الويبينار مباشرةً على الصفحة العربية لشبكة الصحفيين الدوليين على فيسبوك، والتي توفر طريقة بديلة للمشاركة، ولها فائدة إضافية تتمثل في السماح للصحفيين المهتمين بمشاهدة جلسات الويبينار بالقيام بذلك بعد عقدها. كما يمكنهم قراءة ملخصات الويبينار الإلكترونية المنشورة على IJNet.org وتوزع عبر نشرة إخبارية أسبوعية.
في حين أن جلسات الويبينار الفردية تتمتع بمجموعة واسعة من مستويات المشاركة، فإن سلسلة الويبينار تجذب حضورًا أكبر بمرور الوقت.
وفي نهاية السلسلة، يتم منح شهادة لمن حضروا جميع الدورات وأكملوا الاستبيانات. وهذا يحفز الصحفيين ويساعد على رصد الأثر.
ماذا بعد
سيبدأ البرنامج من جديد في شهر أغسطس. وفي الأشهر المقبلة، سيشمل ذلك ٢٤ جلسة ويبينار تناقش أربعة موضوعات رئيسية، بما في ذلك رواية القصص الرقمية وتفاعل الجمهور. وبالإضافة إلى ذلك، ستكون هناك فرص أكبر للتوجيه المهني والمنح الإخبارية.
وقال محمد عمر، مدير شراكات الأخبار لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في فيسبوك: “إنه لمن المثير أن نرى العديد من الصحفيين من منطقتنا يشاركون في البرنامج التدريبي لحلول وسائل التواصل الاجتماعي”. وأضاف: “التمكين هو جوهر شراكتنا مع المركز الدولي للصحفيين. في العصر الرقمي اليوم ، تعد القدرة على استخدام المنصات الرقمية بأمان وفعالية أمرًا ضروريًا.
وتابع: ومن خلال برامج التدريب، سنواصل مساعدة الصحفيين الإقليميين على التنقل في مشهد الأخبار الرقمية المتغير.
وقالت جينيفر دوروه، مدير برنامج أول في المركز الدولي للصحفيين: “لقد صقل الصحفيون في هذا البرنامج مهاراتهم الأساسية، من تدقيق الحقائق إلى سرد القصص الرقمية، في وقت كانت هناك حاجة ماسة إلى تقديم تقارير عالية الجودة”.
وأضافت “المراسلون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هم في الخطوط الأمامية لمكافحة المعلومات المضللة في مجتمعاتهم، لا سيما حول فيروس كورونا المستجد. نحن فخورون بمساعدتهم على القيام بهذا العمل الحاسم في عالم رقمي سريع التغير”.
والبرنامج هو جزء من مشروع فيسبوك للصحافة، الذي يدعم الصحفيين من خلال تطوير المنتجات وتوفير الأدوات والتدريب للصحفيين وغرف الأخبار في جميع أنحاء العالم.

انظر ايضا

اترك تعليق