السبت, يونيو 22, 2024

اخر الاخبار

تقاريرتنسيق بين الحكومة والغرف التجارية لمواجهة الممارسات الضارة التى تؤثر على تداول...

تنسيق بين الحكومة والغرف التجارية لمواجهة الممارسات الضارة التى تؤثر على تداول السلع بالسوق المصرى

أعلنت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية أنه تم الاتفاق مع الغرف التجارية المصرية على ضرورة الالتزام بالتعاقدات المسبقة وفقاً للأسعار السارية قبل زيادة سعر صرف الدولار وما سبقها من تداعيات اقتصادية على مستوى العالم.

هذا بالإضافة إلى التزام الغرف التجارية والصناعية بالحفاظ على وفرة المعروض من السلع والمنتجات وثبات الأسعار، ودراسة مساهمة الغرف التجارية بنسبة 2.5% من الاحتياطي النقدي للغرف في توفير شنطة رمضان وذلك بالتنسيق مع المحافظين. 
جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقده الوزيران بمقر وزارة التجارة والصناعة  مع رؤساء 27 غرفة تجارية وممثلين عن اتحاد الصناعات المصرية لبحث سبل توفير السلع الأساسية للمواطنين خاصةً مع اقتراب حلول شهر رمضان المعظم، وذلك بحضور أيمن حسام الدين، رئيس جهاز حماية المستهلك. 
وقالت الوزيرة ان الغرف التجارية تعد شريكاً رئيسياً للحكومة في ضبط الاسعار وتوفير احتياجات السوق المحلي من كافة السلع والمنتجات الغذائية والصناعية، كما تعد داعماً أساسياً لتحقيق استقرار السوق المحلي.
ولفتت إلى اهمية معرض اهلاً رمضان المقام حالياً بالقاهرة والمحافظات في توفير المنتجات والحفاظ على استقرار الأسعار. 
وأكدت جامع حرص الحكومة على توفير احتياجات المواطنين من السلع الاستهلاكية والغذائية بأسعار مناسبة واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتوفير هذه السلع الأساسية وزيادة المعروض منها.
وأشارت إلى أن جهود الحكومة تستهدف مواجهة غلاء أسعار السلع بالأسواق من خلال توفير السلع بأسعار مخفضة لرفع العبء عن كاهل المواطنين وخاصة محدودي الدخل.
وكشفت الوزيرة عن التنسيق المتواصل مع الاتحاد العام للغرف التجارية واتحاد الصناعات المصرية والمنتجين بهدف توفير احتياجات السوق المحلى من السلع والمنتجات الغذائية في ظل التداعيات الاقتصادية التى يشهدها العالم حالياً.
وشددت على الدور الهام للقطاع الخاص في دعم جهود الدولة لتوفير احتياجات السوق المحلى والعمل على استقرار الاسعار.
واضافت جامع ان الوزارة أصدرت خلال الفترة الماضية عدداً من القرارات لمنع تصدير بعض السلع الاستراتيجية وذلك لمدة 3 أشهر استهدفت الحفاظ على مخزون هذه السلع بالسوق المحلي في ظل التداعيات الاقتصادية العالمية الحالية. 
ونوهت إلى أن الوزارة تلقت خلال الأيام القليلة الماضية عدداً كبيراً من الشكاوى من المواطنين نتيجة تضررهم من رفع بعض التوكيلات والمتاجر أسعار السلع الهندسية وأبرزها السيارات والأجهزة الكهربائية رغم دفع هؤلاء المواطنين مقدمات شراء هذه السلع.
ومن جانبه أكد الدكتور علي المصليحي اهمية تحقيق استقرار فى اسعار السلع الغذائية حتى نهاية شهر رمضان المبارك وذلك وفقاً للاسعار السارية قبل الأزمة الروسية الاوكرانية وزيادة سعر صرف الدولار.
وأشار الى ان هناك تنسيق وتوافق كامل بين الحكومة واعضاء الغرف التجارية لمواجهة الممارسات التجارية الضارة التي تؤثر على تداول السلع والخدمات في السوق المصري. 
وشدد المصيلحي على ضرورة التزام مصنعي ومستوردي السلع الهندسية بالاسعار المعتمدة قبل الازمة وذلك بالنسبة للتعاقدات المسبقة مع المواطنين.
ولفت الى أن الحكومة ممثلة فى جهاز حماية المستهلك لن يتوانى عن اتخاذ إجراءات رادعة لوقف ظاهرة رفع الأسعار غير المبرر ، حفاظاً على حقوق المستهلكين
وأشاد وزير التموين بالجهود التي بذلتها الغرف التجارية خلال العام الجاري من خلال التكاتف والتعاون مع التجار والمصعنين للخروج بنتائج متميزة انعكست ايجابياتها على السوق المحلي وكذا تنظيم عدد كبير من المعارض الداخلية لخدمة المستهلكين وخاصة الفئات الأكثر احتياجاً. 
وفى هذا الاطار لفت الوزير الى حرص الوزارة على زيادة منافذ البيع امام المواطنين ، سواء من خلال المنافذ التابعة للوزارة والمعارض السلعية بالمحافظات ، فضلا عن السلاسل التجارية والتى تقدم العديد من التخفيضات على السلع خلال هذه المرحلة .
وأضاف المصيلحي أن الحكومة ستواجة زيادة الأسعار غير المبررة على المنتجات الهندسية التي تم التعاقد عليها بين التاجر والمستهلك ما دامت السلع متوفرة لدى التاجر من قبل، لافتاً إلى أن سوق السلع الغذائية لن يشهد استقراراً إلا من خلال توافر المعروض. 
وبدورهم أشاد ممثلو الغرف التجارية بالدور المحوري للحكومة في الرقابة على الاسواق لتوفير السلع الضرورية للمستهلكين، معربين عن تضامنهم الكامل مع الإجراءات التي قد تتخذها الحكومة لمواجهة  المغالاة في تسعير المنتجات دون مبررات أو ضوابط. 
وتوافق الجميع على التزام الغرف التجارية والصناعية ومنتسبيهم بالمسئولية المجتمعية للقطاع الخاص خاصة خلال الظروف الاقتصادية العالمية والتي يجب على الدولة والقطاع الخاص والمواطن المشاركة في امتصاص اثارها حتى تمر بأمان.
وفى هذا الاطار سيتم استمرار معارض “اهلا رمضان” بالمحافظات لما بعد شهر رمضان مع ضخ اكبر كمية من السلع باقل أسعار ممكنة.
اقرأ المزيد