الأربعاء, فبراير 8, 2023

اخر الاخبار

الرئيسيةانتقادات دولية بعد إعلان بوتين ضم 4 مناطق أوكرانية لروسيا

انتقادات دولية بعد إعلان بوتين ضم 4 مناطق أوكرانية لروسيا

شهد الكرملين الجمعة، حدثا تاريخيا يتمثل في توقيع اتفاقيات انضمام 4 مناطق أوكرانية وهم: زاباروجيا، وخيرسون، لوجانسك، ودونيتسك، إلى روسيا الاتحادية.
ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على قرار ضم تلك المناطق من أوكرانيا إلى روسيا رسميًا، بعد استفتاءات ندّد بها المجتمع الدولي.
وفي خطاب حماسي في الكرملين، أعلن بوتين أن الموجودين في هذه الأقاليم “مواطنون روس إلى الأبد»”
وقال بوتين، في خطاب ألقاه أمام المئات من كبار الشخصيات: “إنها إرادة كلمته التي قاطعها مرارا تصفيق الحضور، حث بوتين أوكرانيا على وقف الأعمال العسكرية والعودة إلى طاولة المفاوضات.
ويأتي ذلك بعد 3 أيام من انتهاء عمليات تصويت (استفتاءات)، فيما يؤكد مسؤولون موالون لموسكو في تلك المناطق أنّ نتيجتها جاءت لصالح الانضمام لروسيا بنسبة 99% من الأصوات.
وعقب إعلان بوتين ضم المناطق، قال المجلس الأوروبي الذي يضم زعماء الاتحاد الأوروبي: نرفض وندين بشكل قاطع» ضمّ الأراضي روسيا للمناطق الأوكرانية، ولن يكون لذلك أي أثر قانوني.
وقال المجلس الأوروبي إن روسيا انتهكت بشكل صارخ الحقوق الأساسية لأوكرانيا في الاستقلال»، مؤكدا عدم الاعتراف «بهذا الضمّ غير القانوني، وعن الوقوف إلى جانب أوكرانيا. كما أعلن عن تشديد العقوبات على روسيا.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن هذه الخطوة لن تغير أي شيء، وإن جميع الأراضي «التي احتلها الغزاة الروس بشكل غير قانوني هي أراض أوكرانية».
ومن جانبها وصفت أوكرانيا التصويت بأنه زائف وغير شرعي، وأنه جرى تحت تهديد السلاح. وأعلن الرئيس زيلينسكي أنه يطلب عضوية سريعة في حلف الناتو.
وكانت كييف تعهدت باستعادة كامل الأراضي التي استولت عليها الروس، وقالت إن قرار موسكو ضمّ الأراضي، قضى على أي فرصة لإجراء محادثات.
وأدان الرئيس الأمريكي جو بايدن ما وصفه بأنه محاولة روسيا «الاحتيالية» لضم أربع مناطق في أوكرانيا. وقال إن روسيا تنتهك القانون الدولي وتنتهك ميثاق الأمم المتحدة وتظهر ازدراءها للدول السلمية في كل مكان.
وأضاف أن الولايات المتحدة ستحترم دائما حدود أوكرانيا المعترف بها دوليا، وسنواصل دعم جهود كييف لاستعادة السيطرة على أراضيها عبر تقويتها عسكريا ودبلوماسيا، بما في ذلك من خلال 1.1 مليار دولار من المساعدات الأمنية الإضافية التي أعلنتها واشت٦ هذا الأسبوع.
وحذر الرئيس الأمريكي، روسيا، من أن بلاده لن تخاف من التهديدات المتهورة.
وبدا الرئيس الروسي يعلن تهديدا مبطنا، باستخدام الأسلحة النووية، للدفاع عن المناطق الجديدة التي تم ضمها.
وجاء أغلب ما في الخطاب الأخير لبوتين، موجها للغرب، وقال إن الولايات المتحدة، خلقت سابقة» باستخدام السلاح النووي، ضد اليابان، في نهاية الحرب العالمية الثانية، وهو الكلام الذي اعتبره الغرب تهديدا قويا.
وكان بوتين قد أكد الأسبوع الماضي، أن بلاده لديها العديد من أنواع أسلحة الدمار الشامل»، مضيفا: سوف نستخدم كل الأسلحة المتاحة لدينا، وأنا لا أخادع.
وأكد أن أي هجوم على الأراضي المنضمة حديثا، سينظر إليه على أنه هجوم على الأراضي الروسية، وهو ما يعني تصعيدا حربيا.
من جانبه، وصف بايدن، تصريحات نظيرة الروسي “بالكلمات المتهورة، والتهديدات”، مضيفا، أن يوتين لن يخيفنا.
وقال وزير الخارجية البريطاني، جيمس كليفرلي، إن لندن ستزيد من العقوبات على روسيا بعد الضم غير الشرعي.
وأضاف أن الإجراءات الجديدة ستحد من وصول روسيا لمؤسسات تجارية كبيرة وخدمات المعاملات ومنع تصدير 700 سلعة أساسية في عمليات التصنيع.
وفي إيطاليا، قالت جورجيا ميلوني -التي فاز حزبها الذي يمثل أقصى اليمين بالانتخابات العامة في إيطاليا الأسبوع الماضي- إن بوتين يمثل مرة أخرى الإمبريالية الجديدة، التي تضاهي الأسلوب السوفياتي، والذي يهدد أمن القارة الأوروبية بأكملها.
فيما شددت كوريا الجنوبية أنها لا تعترف، بضم روسيا هذه المناطق، مؤكدة سيادة أوكرانيا عليها، وعلى كامل أراضيها، ويجب حماية استقلالها.
اقرأ المزيد