الثلاثاء, يوليو 23, 2024

اخر الاخبار

مؤتمراتتوقيع مذكرة تعاون بين هيئة التصنيع وكبري الشركات الألمانية لإنشاء مصنعا لتدوير...

توقيع مذكرة تعاون بين هيئة التصنيع وكبري الشركات الألمانية لإنشاء مصنعا لتدوير إطارات المركبات

تم اليوم  توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة العربية للتصنيع، وكل من الشركتين الألمانيتين INTEC Rubber Powder GmbH , RECOM Patent & License GmbH,
والذي تم توقيعه في اطار فعاليات النسخة الأولى من منتدى الإستثمار البيئي والمناخي بمصر.
وشهده كل من اللواء أ.ح مهندس مختار عبد اللطيف رئيس الهيئة العربية للتصنيع , والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة .
يأتي هذا التعاون في اطار مجهودات هيئة التصنيع لتعزيز الشراكة وفتح آفاق جديدة من التعاون والإستثمارات المشتركة, في ظل رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.
في هذا الصدد , أكد عبد اللطيف أن الهيئة تحرص علي إقامة شراكات إستراتيجية مُثمرة , وتتطلع لتعزيز التعاون مع كبري الشركات الألمانية العالمية المتخصصة للبدء في تأسيس مصنعا بشراكة مشتركة لتدوير الإطارات لكافة أنواع المركبات .
وأوضح أن هذا المشروع الصناعي يعد خطوة على الطريق الصحيح لتعزيز مثل هذا النوع من الإستثمارات المحلية، لتصبح مصر مركزا إقليميا لتدوير إطارات السيارات والمركبات بكافة أنواعها طبقا لمواصفات الجودة العالمية ،وايضا تعزيز التعاون مع الدول الأفريقية والعربية، مما ينعكس بالإيجاب علي توفير العملة الأجنبية وتعزيز الإقتصاد المصري.
وأضاف أنه جاري اتخاذ كافة الخطوات التنفيذية لإنشاء المصنع ,موضحا أن هذا التعاون يوفر العديد من فرص العمل للشباب من المهندسين والفنيين والتدريب علي أحدث تكنولوجيا بمعايير الثورة الصناعية الرابعة.
ومن جانبهما، أعرب كبار مسئولي الشركتين الألمانيتين, عن تقديرهم لهذا التعاون مع الهيئة العربية للتصنيع ، مشيرين اننا نستهدف بهذا الإتفاق عقد شراكات مشتركة طويلة الأجل عبر التعاون مع الهيئة, الظهير الصناعي للدولة المصرية, مشيدين بإلتزام الهيئة بكافة معايير الجودة العالمية ولديها خبرات متميزة في تنفيذ مختلف المشروعات الصناعية والإقتصادية التنموية .
وأكدوا أن هذا التعاون سيمثل إضافة كبيرة للإقتصاد المصري , وخصوصا أننا سنعمل علي تصميم وتصنيع نظم ذكية متطورة لتدوير إطارات المركبات بمختلف أنواعها بفكر وابداع مصري وبالقدرات التصنيعية الوطنية بالهيئة, مما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة والمشروعات التنموية المختلفة.
اقرأ المزيد