الثلاثاء, فبراير 27, 2024

اخر الاخبار

ثقافة وفنونArt D’Égypte تعلن تفاصيل النسخة الثالثة من معرضها الدولي «الأبد هو الآن»

Art D’Égypte تعلن تفاصيل النسخة الثالثة من معرضها الدولي «الأبد هو الآن»


نظمت مؤسسة “كلتشرفيتور- آرت دي إيجيبت”،«Art D’Égypte» المتخصصة في تنظيم المعارض الفنية والثقافية، مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن تفاصيل اطلاق معرضها السنوي السادس؛ وهو النسخة الثالثة من معرضها الدولي “الأبد هو الآن” Forever Is Now الذي يُقام في منطقة هضبة الأهرامات العريقة، وموقع آخر تم إدراجه ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، في الفترة من 26 أكتوبر إلى 18 نوفمبر 2023.
وذلك تحت رعاية وزارتي السياحة والخارجية واللجنة الوطنية المصرية لمنظمة اليونسكو وهيئة تنشيط السياحة، وبمشاركة عدد من الفنانين العرب والأجانب من مختلف أنحاء العالم
وشهد المؤتمر حضور ومشاركة كلٌ من السفير عمر سليم مساعد وزير الخارجية للعلاقات الثقافية، يونا كاكاليدي من الملحق الصحفي لسفارة اليونان ومارينا حبيب من الملحق الثقافي لسفارة بلجيكا و نائب السفير الفرنسي للعلاقات الثقافية ، ونادين عبد الغفار مؤسسة “آرت دي إيجيبت”.
وعدد من الشخصيات العامة منهم مصممة الأزياء مي جلال، الممثل احمد فريد و احمد طارق و عدد اخر من الشخصيات الرسمية والثقافية.
ومن جانبه، قال السفير عمر سليم: أتشرف بمشاركتي في مؤتمر الإعلان عن النسخة الثالثة من معرض ” الأبد هو الآن”، وأتطلع لرؤية الإضافة الجديدة هذا العام.
وأكد إن النسخة الثالثة تُعد دليلاً على نجاح المعرض في النسخ السابقة حيث يتميز بضم فنانين من كل أنحاء العالم، كما أن الأعمال الفنية المعروضة مستوحاة من المكان الأثري التي تُعرض داخله وبالتالي لا تؤثر على الآثار.
ولفت إلى أن وزارة الخارجية تهتم وتدعم الفنون والثقافة باعتبارها أحد روافد القوى الناعمة المصرية وهي أبرز الوسائل للتقريب بين الشعوب والدول وتساهم في الاستقرار والتعايش السلمي.
وأنهى حديثه بالترحيب بكل الفنانين المشاركين من الدول العربية والأجنبية وكل الاضافات الحديثة لهذا العام.
بدورها، قالت نادين عبد الغفار: “سعيدة بإطلاق النسخة الثالثة من معرض ” الأبد هو الآن” والذي يُعد واحداً من المشاريع الفنية الأهم والأبرز في مشوار مؤسسة ” آرت دي إيجيبت”، وقد لاقى اهتمامًا كبيراً من قبل مختلف المؤسسات الثقافية التي تعمل علي دعم مجالات الفنون والثقافة في مصر، وذلك عبر تقديم رؤية تنموية ثقافية مستدامة ومحفزة”.
وأضافت “تشهد مصر حالة من النشاط الثقافي والفني خلال السنوات الماضية وتسير بخطى واضحة للنهوض بهذا القطاع الحيوي ومن أجل تنشيط حركة السياحة المصرية، كما أن” آرت دي إيجيبت” تعتز بتنظيم هذا الحدث المعرض الفني للعام الثالث على التوالي”.
وتابعت “وهو يدعم تلك الرؤية ويتماشي مع أهدافها وذلك من خلال الجمع بين عدد من الفنانين من مختلف دول العالم بمنطقة ساحرة وهي منطقة الأهرامات بالجيزة، ونتمنى تقديم المزيد والمزيد خلال السنوات المقبلة”.
واستطردت: أوجه الشكر لكل المساهمين والمؤسسات والجهات الرسمية لدعمهم الدائم ومساعدتهم لارت دي ايجيبت بإستمرار وإيمانهم بي وبفريق العمل، وأخص بالذكر وزارتي الخارجية والسياحة والآثار واللجنة الوطنية المصرية لليونسكو وهيئة تنشيط السياحة و الراعي الرسمي مجموعة طلعت مصطفي و بيت الأزياء العالمي كريستيان ديور و شريكنا الفندقي فور سيزون نايل بلازا و مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية و اوراسكوم بيراميدز للترفيه و ابو غالي موتورز و شريكنا الإعلامي الرسمي قناة دي ام سي.
وشركة الإسماعيلية للإستثمار العقاري و قلعة صلاح الدين الايوبي و بي إم دابليو و مصر للطيران و شريكنا اللوجستي دي اتش ال و اورنج و مرمونيل وسيجنفاي و بارتا وشركاه و الاهرامات للمشروبات و شركة إي فاينانس للإستثمارات المالية والرقمية و مؤسسة نديم، و دهانات الجزيرة و شريك التموين الرسمي مزمزة و linchpin heft و الشريك الثقافي مركز التحرير الثقافي و ليوبيلي و شركائنا الإعلاميينTV5 Monde، P:S agencyوMo4 Network.
وأعلنت “آرت دي إيجبت” خلال المؤتمر الصحفي، أسماء الفنانين والفنانات المشاركين في المعرض، وهم:
البلجيكي آرني كوينز، والبرازيلي آرثر ليسشر، والإماراتية عزة القبيسي، والأمريكية كارول فيويرمان، واليونانيان ديونيسيوس و كوستاس فاروتسوس.
والفرنسيان جي ار وستيفان بروير، والمصري محمد بنوي، والأرجنتينية بيلار زيتا، والبحريني راشد آل خليفة، والسعودي راشد الشعشعي، والهولندية سابين مارسيليس، والمصري-البريطاني سام شندي.
وأعرب الفنان المصري محمد بنوي عن سعادته للمشاركة في النسخة الثالثة من معرض ” الأبد هو الآن”، ويعتبر هو المصري الوحيد المشارك هذا العام.
وقال بنوي إن آرت دي ايجيبت تحدثت معه للمشاركة هذا العام بعد نجاح نسختي المعرض في الأعوام الماضية.
وأضاف إنه يشارك بعمل تفاعلي مرتبط بالمصري القديم ويعكس فلسفته ودراسته للكون ورغبته في تحقيق صور لقوانين الكون على الأرض.
وقال عن فنه “أستطيع أن أرى العالم كله وأشعر به بمجرد وقوع عيني على لوحة فسيفسائية ضخمة تشكلت دون وعي والتي لعبت فيها جميع الكائنات دورًا ما. اثنان من هذه الكائنات هما الخير الذي يبني المدن والشر الذي يدمرها، فكما هو الحال عندما نبني منزلًا أو نزرع شجرة أو عندما نقوم بمظاهرة”.
وتابع  “ما نفعله هو وضع قطعة ما أو بعض الحجارة لخلق لوحة ضخمة. ينطبق هذا كذلك عندما نقوم بتدمير منزل – فإننا نشارك في تغيير معين في نسيجه من خلال تبديل مواضع قطع الحجارة والمساحات ما بينها، فيبدو وكأنه كان مقدرا لها أن تكون هناك”.
وأضاف: لهذا السبب أرى العالم على هيئة لوحة فسيفسائية حيث تتغير ملامحها باستمرار كما حدث منذ خلق الكون وسيستمر التغيير حتى يوم القيامة.
اقرأ المزيد