الثلاثاء, يوليو 23, 2024

اخر الاخبار

اقتصادتركيب مصيدة قلب المفاعل في الوحدة النووية الأولى بمحطة الضبعة النووية

تركيب مصيدة قلب المفاعل في الوحدة النووية الأولى بمحطة الضبعة النووية

بدأت أعمال تركيب مصيدة قلب المفاعل في الوحدة النووية الأولى، في محطة الضبعة النووية بمصر.
وتعتبر مصيدة قلب المفاعل أحد العناصر الرئيسية لأنظمة الأمان السلبية، والذي يتم تضمينه في جميع مجموعات الطاقة النووية الحديثة مع مفاعلات القدرة المائي-المائي
VVER-1200) الجيل 3(+ ، ويبلغ وزن مكوناتها حوالي 700 طن.
حضر مراسم البدء في تركيب مصيدة قلب المفاعل النووي، كل من رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية في مصر د.أمجد الوكيل، ونائب رئيس مجلس إدارة هيئة محطات الطاقة النووية المصرية م. محمد رمضان بدوي، ومدير مشروع بناء محطة الضبعة النووية المصرية التابعة لهيئة المحطات النووية المصرية الدكتور محمد دويدار.
والنائب الأول لرئيس شركة ASE JSC لشؤون الإنشاءات “أليكسي جوكوف”، ونائب رئيس شركة “آتوم ستروي إكسبورت” مدير مشروع بناء محطة الضبعة النووية  “أليكسي كونونينكو”.
وهنأ د.أمجد الوكيل الفريقان على بدء تركيب مصيدة قلب المفاعل في الوحدة النووية الأولى من محطة الضبعة للطاقة النووية.
وقال إنه معلم آخر رئيسي للمشروع، ونتيجة للجهود المتواصلة والدؤوبة منذ بدء تصنيعه في الاتحاد الروسي في يوليو 2021.
وأشار إلى أن مصيدة قلب المفاعل الخاصة في الوحدة النووية الأولى هي أول معدة طويلة الأجل يتم تسليمها إلى الموقع في 21 مارس من هذا العام. ويتزامن بدء تركيبها مع الذكرى الخمسين لعيد نصر السادس من أكتوبر العظيم، وهي لحظة تاريخية للشعب المصري.
بدوره، قال أليكسي كونونينكو، إن عملية تركيب مصيدة قلب المفاعل في الوحدة النووية الأولي تعتبر علامة فارقة أخرى في تطوير مشروع محطة الضبعة النووية،
واضاف “هذا هو أول تركيب للمعدات التكنولوجية النووية في مشروعنا، وهو ما لم يكن ممكنًا لولا العمل المهني المنسق جيدًا بين الجهة المستفيدة والجهة المنفذة. ومن المتوقع بحلول نهاية هذا العام وصول وتركيب مصيدة قلب المفاعل بالوحدة النووية الثانية”
وتعتبر محطة الضبعة النووية أول محطة للطاقة النووية في مصر يتم بناؤها في مدينة الضبعة، في محافظة مطروح على ساحل البحر المتوسط، على بعد حوالي 300 كيلومتر شمال غرب القاهرة.
وسوف تتكون محطة الطاقة النووية من 4 مجموعات طاقة باستطاعة 1200 ميجاوات لكل منها مفاعلات من طراز VVER-1200 (مفاعل القدرة المائي المائي) من الجيل 3 +، وهذه أحدث تقنية من الجيل الجديد تعمل بنجاح وأصبحت مرجعاً هاماً.
وهناك أربع مجموعات تعمل في روسيا مع مفاعلات من هذا الجيل: مفاعلان في كل من موقع محطة نوفوفورونيج ومحطة لينينغراد النووية. في حين تم في شهر نوفمبر 2020 توصيل مجموعة طاقة واحدة مع مفاعل VVER-1200 خارج روسيا الاتحادية في محطة الطاقة النووية البيلاروسية بالشبكة.
يتم تنفيذ بناء محطة الطاقة النووية وفقًا لمجموعة من العقود التي دخلت حيز التنفيذ في 11 ديسمبر2017. ووفقًا للالتزامات التعاقدية، لن يقوم الجانب الروسي ببناء المحطة فحسب، وإنما سيقوم أيضًا بتزويد الوقود النووي الروسي لكامل دورة حياة محطة الطاقة النووية.
هذا، فضلاً عن تقديم المساعدة للشركاء المصريين في تدريب الكوادر وتقديم الدعم في تشغيل وصيانة المحطة خلال السنوات العشر الأولى من عملها.
وفي إطار اتفاقية أخرى، سيقوم الجانب الروسي ببناء منشأة تخزين خاصة وسيورد حاويات لتخزين الوقود النووي المستهلك.
اقرأ المزيد