الجمعة, يوليو 19, 2024

اخر الاخبار

الرئيسيةمركز الأزهر للفتوى يؤكد أن تصنيف المدنيين لا ينطبق على المستوطنين الصهاينة

مركز الأزهر للفتوى يؤكد أن تصنيف المدنيين لا ينطبق على المستوطنين الصهاينة

أكد مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية ان الشعب الفلسطيني عانى فترة طويلة من الإرهاب المتعمد والقمع المنهجي والتشريد القسري والإخضاع والإبادة القاسية على أيدى كيان محتل.
وأوضح المرصد أن هذه القوة المحتلة تنتهك بوقاحة القوانين الدولية وتتجاهل حقوق الإنسان الأساسية، بينما تتمتع جميعها بدعم تحالف عالمي يظهر نهجا منافقا ومعايير مزدوجة”.
وأضاف فى بيان له أن الشعب الفلسطيني يثابر بثبات وتحدٍ ثابت والتزام لا يتزعزع بوطنهم، حتى في مواجهة الهجوم الوحشي للقصف الصهيوني. تعد مرونتهم مثالاً ساطعاً للبطولة الحقيقية.
واستطرد، بينما تضع المجتمع العالمي الصامت أو أولئك الذين يؤيدون هذه الأعمال الوحشية في مأزق عميق أخلاقي وأخلاقي. يتم تجريد قشرة الإنسانية المزعومة، مما يكشف عن واجهة مخادعة تناقض القيم الإنسانية حقيقية.
ولقت إلى تصنيف “المدنيين” لا ينطبق على المستوطنين الصهاينة للأرض المحتلة، بل هم محتلون للأرض، مغتصبين للحقوق، منحرفون عن الصراط المستقيم الذي يتجسد به الأنبياء، واستهتار صارخ بحرمة مدينة القدس التاريخية التي تشملها مدينة القدس التراث الإسلامي والمسيحى المحترم.
وتابع “المجازر الوحشية البشعة التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني تشكل جرائم حرب كاملة. لا شك في أن مرتكبي هذه الجرائم، وكذلك أولئك الذين حرضوا عليهم وساعدوهم، سيواجهون المساءلة في الوقت المناسب. ستكتب أسمائهم في التاريخ، وتشوه إلى الأبد بالخزي والعار من أفعالهم”.
كما أن الأعمال المروعة التي ترتكبها قوات الاحتلال في غزة والتي تشمل الاستهداف المتعمد للمستشفيات وفرق الإنقاذ والنازحين، بالإضافة إلى عرقلة المرافق الأساسية والمساعدات الإنسانية، كل ذلك تحت أعين المجتمع الدولي الساهرة، تشكل فظائع إنسانية جسيمة. وتكمن هذه الأعمال في الطبيعة البغيضة لهذا الإرهاب الصهيوني الخبيث، وكذلك النوايا والتطلعات الشريرة لتلك الدول التي تدعم وتأييدها لهذه الأعمال.
ونشر الفبركات من قبل المؤسسات الإعلامية الأمريكية والغربية، دعما للاحتلال، يضفي الشرعية بشكل فعال لمجازره الدموية الوحشية والعنيفة ضد الأطفال الفلسطينيين. علاوة على ذلك، فهو يعمل كعامل حفاز لارتكاب جرائم الكراهية ضد الفلسطينيين والمسلمين على مستوى
والإهمال المتعمد من قبل المجتمع العالمي لكون الاحتلال الصهيوني كيان خبيث في صميم الأمة الإسلامية والعربية هو رقابة متعمدة خطيرة. من الثابت في الاتفاقيات والقوانين الدولية أن قوات الاحتلال لا تملك أي مطالبة شرعية بالأرض أو الموارد أو الأماكن المقدسة. وبالتالي، تصبح مقاومة أعمالهم العدوانية رداً حتماً لمكافحة الظلم والقمع والاستبداد السائد.
وتشكل مساعي المقاومة الحالية فصلا جديدا في الكفاح المستمر للشعب الفلسطيني ضد التعديات الإرهابية للكيان الصهيوني المحتل. إنه يشكل جزءاً متواضعاً من الانتقام من تجاوزاته البغيضة الطويلة الأمد، بما في ذلك تدنيس الأماكن المقدسة، واغتصاب الأرض، وإيذاء الشعب الفلسطيني. هذا الرد يعبر عنه من خلال لهجة القوة، مصطلح حصري على فهم الصهاينة.
ووجب على المجتمع الفلسطيني توطيد صفوفه والوقوف بحزم ضد الاحتلال الغاشم. يجب عليهم أن يتمسكوا بقضيتهم الصالحة، رافضين أن تروهم المركبات العسكرية القمعية أو السياسات الهشة والانتقالية التي تستخدمها قوات الاحتلال والتي لا محالة من مصيرها إلى الهلاك.
وتحطمت قدرة النظامين الأمريكي والغربي على خداع السكان الإسلاميين والعرب بشكل لا يمكن إصلاحه، حيث كشفت ادعاءاتهم الإنسانية الخادعة وتسامحهم المزعوم. إن الواقع الذي كشف النقاب عن عداوتهم العميقة الجذور تجاه هذه المجتمعات، مقترنا بنواياهم الواضحة لتقويضها وتجزئتها، قد تم كشفه من خلال إجراءاتهم الأخيرة ضد القضية الفلسطينية المشروعة.
وسلطت التطورات الحالية في فلسطين الضوء على حجم الخداع والتلاعب والتضليل والرقابة الإلكترونية التي تمارسها منصات التواصل الاجتماعي ضد مستخدميها المعارضين الذين يدينون تجاوزات الكيان المحتل على السكان الفلسطينيين المحزنين. تعمل هذه التكتيكات الخادعة على تقويض مصداقية تأكيداتهم الجوفاء فيما يتعلق بالمهنية والاستقلال الذاتي وحماية حقوق الأفراد في التعبير عن أنفسهم بحرية.
و يتعين على المجتمعين العربي والإسلامية ألا تتخلى عن إخوانهم من الشعب الفلسطيني، بل أن تقدم دعمها وتضامنها مستفيدة من قدراتها ومناصبها ومجالات نفوذها الفردية إلى أقصى حد ممكن.
ووجه المركز رسالته : إلى أرض فلسطين التي لا تقهر ومدينتنا القدس الموقرة. قال الله لا تتعثروا في ملاحقة العدو إن كنتم تألمون فإنهم يعانون ولكن يمكنك أن تأمل أن ينال من الله ما لا يرجوه أبدا. والله عليم حكيم ” (4 : 104)
تذكر دائماً، كما ثبت الرباني، أن العسر يولد اليسر، وأن هيمنة الاحتلال سوف تتبدد في نهاية المطاف، وأن مدة وجود الشهداء تتجاوز مدة وجود المعتدين عليهم، مؤكداً على صدق عهد الله وقرب الوصول لنصره. فلا يتردد أحد أو يتعثر في التمسك بكلمات الله تعالى قَد سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الرُّسُلِ لَيَنْصُرُونَ وَلَقُوَّات ” (القرآن).
اقرأ المزيد