الأحد, يونيو 23, 2024

اخر الاخبار

اقتصادتطوير الطاقة النووية في نوريلسك عبر اتفاقية مع روساتوم

تطوير الطاقة النووية في نوريلسك عبر اتفاقية مع روساتوم

تم توقيع اتفاقية نوايا وتعاون بشأن بناء محطات الطاقة النووية منخفضة القدرة لتزويد منطقة نوريلسك الصناعية بالطاقة.
وذلك من قبل مدير عام شركة روساتوم الحكومية أليكسي ليخاتشوف ومدير شركة التعدين والمعادن نوريلسك نيكل فلاديمير بوتانين.
وتنص الاتفاقية الموقعة على أن تقوم الشركات بدراسة الخيارات الممكنة، وتحديد الموقع ذي الأولوية لتشييد محطة الطاقة النووية منخفضة القدرة، وهيكلية المحطة والبنية التحتية اللازمة لبنائها وتشغيلها، وكذلك النظر في النموذج الأمثل لتنفيذ المشروع.
وينتمي نظام الطاقة في منطقة نوريلسك الصناعية إلى شركة الطاقة “نوريلسك-تايمير”، وهي جزء من مجموعة “نوريلسك نيكل”. مع العلم أن نظام الطاقة هذا معزول جغرافياً وتكنولوجياً عن نظام الطاقة الموحد في روسيا، مما يفرض عليه متطلبات موثوقية على نحو يزيد عن المعايير النموذجية.
ومع الأخذ بعين الاعتبار الخطط التنموية الإستراتيجية، تدرس “نوريلسك نيكل” إمكانية بناء قدرات توليد جديدة، حيث يعتبر أحد الخيارات هو محطات الطاقة النووية منخفضة القدرة. وهنا لابد من التنويه إلى حقيقة أن شركة روساتوم الحكومية تتمتع بخبرة ناجحة في تشغيل محطات الطاقة الحرارية النووية العائمة ضمن نظام طاقة معزول مماثل، والحديث يدور عن مركز الطاقة “تشاون بيليبينو”.
وفي هذا السياق قال فلاديمير بوتانين:
“تشهد منطقة نوريلسك الصناعية وشركة “نوريلسك نيكل” تطوراً ملحوظاً، وبالتالي نحن نرى أنه بعد عام 2030 سوف نحتاج إلى المزيد من الطاقة الكهربائية. وبالتالي قد يكون الحل بناء محطة للطاقة النووية، باعتبارها مصدر آمن للطاقة وبأقل قدر من التأثير على البيئة”.
وتابع  “وعليه فإن التعاون مع روساتوم سوف يسمح لشركة “نوريلسك نيكل” بالحصول على تقنيات الطاقة المتقدمة، وسوف يتيح المجال أمام الشركة الحكومية بتطوير استخدام محطات الطاقة النووية منخفضة القدرة في المناطق النائية في روسيا الاتحادية”.
بدوره قال أليكسي ليخاتشوف:
“نحن نخطط ضمن إطار شراكتنا لدراسة احتياجات منطقة نوريلسك الصناعية واختيار المشروع الأكثر ملاءمة للتغذية الكهربائية. وكنموذج على ذلك يمكن اعتبار مشروع محطات الطاقة النووية منخفضة القدرة عالي التقنية القائم على أحدث مفاعل من نوع RITM-400”.
وأوضح  “إن مشاريعنا في مجال إنشاء محطات منخفضة القدرة تقترح مصدرًا موثوقًا للكهرباء مع تعريفة يمكن التنبؤ بتكلفتها على المدى الطويل للمستهلكين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للطاقة النووية أن تساهم بشكل كبير في مكافحة مشكلة تغير المناخ بسبب عدم وجود انبعاث ثاني أكسيد الكربون أثناء عملية توليد الطاقة الكهربائية، وهو أمر مهم للغاية بالنسبة للمناطق الشمالية من بلادنا”.
واضاف  “كل هذه المزايا تجعل من تقنيات محطات الطاقة النووية منخفضة القدرة مطلوبة لدى المستهلكين من الصناعيين الكبار، الذين يتعاملون بمسؤولية مع اختيار مصادر التغذية الكهربائية لمنشآت ومرافق الإنتاج الخاصة بهم ومناطق تواجدهم”.
اقرأ المزيد