السبت, يونيو 22, 2024

اخر الاخبار

تقاريرأهم 5 اتجاهات تكنولوجية لعام 2024 وما بعد؟

أهم 5 اتجاهات تكنولوجية لعام 2024 وما بعد؟

بقلم: محمد أمين، النائب الأول لرئيس شركة “دِل تكنولوجيز” في منطقة أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا
شهد العام المنصرم استعراضاً حقيقياً وغير مسبوق لمستوى كفاءة التكنولوجيا ومرونتها،


بدءاً من دمج الذكاء الاصطناعي في العمليات التجارية اليومية، ووصولاً إلى تعزيز تدابير الأمن السيبراني.

كما لمسنا في العام 2023، تنامي استخدام العديد من المصطلحات الجديدة، على غرار الذكاء الاصطناعي التوليدي، والأمن السيبراني، والبيانات، والسحابة المتعددة، بسلاسة وكثرة في أحاديثنا اليومية الاعتيادية، الأمر الذي يمهد الطريق لعام جديد أكثر ديناميكية.
ومع استقبال العام الجديد، فإنني أدعوكم لإلقاء نظرة سريعة على أهم خمسة اتجاهات تكنولوجية نتوقع أن تلعب دوراً مهماً في تحسين الطريقة التي تعمل بها المؤسسات وتحدد أسلوب تعاونها مع مختلف الأطراف المعنية، وتمكنها من تقديم قيمة لعملائها.
الذكاء الاصطناعي التوليدي سينتقل من مجرد مفهوم نظري إلى واقع ملموس يسهل الوصول إليه.
أثار الذكاء الاصطناعي التوليدي على مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية، أفكاراً مبتكرة لإعادة تشكيل العالم من حولنا.
وعلى الرغم من ذلك، فقد كان التنفيذ العملي لمبادرات واسعة النطاق تستند إلى هذه التكنولوجيا، محدوداً نوعاً ما. ومع انتقالنا إلى عام 2024، فإننا نتوقع أن تصبح الموجة الأولى من المشاريع القائمة على الذكاء الاصطناعي التوليدي ناضجة بما يكفي للإطلاق، مما يميط اللثام عن جوانب مهمة من هذه التكنولوجيا التي لم يتم استغلالها بالكامل في مراحلها المبكرة.
واستشرافاً للمستقبل، فإننا نتوقع أن يصبح الحصول على نتائج مهمة من الذكاء الاصطناعي التوليدي أمراً أكثر سهولة ويسراً، كما سنشهد مزيداً المؤسسات والقطاعات تتسابق لتبني هذه التكنولوجيا. وسوف ينتقل صناع القرار من مرحلة التجريب واسع النطاق، إلى استراتيجية مركزة تتضمن إطلاق مشاريع مختارة تستند إلى الذكاء الاصطناعي التوليدي وتنطوي على إمكانات تحويلية حقيقية.
وتشير تقديرات شركة ماكينزي إلى أن الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكن أن يضيف ما بين 2.6 إلى 4.4 تريليون دولار إلى الاقتصاد العالمي سنوياً. وستلعب الحوسبة الكمومية أيضاً دوراً محورياً في تلبية متطلبات الحوسبة القوية التي يحتاجها الذكاء الاصطناعي التوليدي، مما يساعد على الدخول في حقبة جديدة، يتم فيها توزيع مهام الذكاء الاصطناعي عبر مجموعة متنوعة من بنيات الحوسبة، بما في ذلك وحدات المعالجة الكمومية.
نهج الثقة المعدومة Zero Trustسيزداد أهمية
ومع زيادة إمكانية الوصول إلى الذكاء الاصطناعي وانتقال عملية معالجة البيانات إلى الأطراف، فإن مستويات التهديد والمخاطر السيبرانية ستزداد بدورها، وهذا ما سيجعل الشركات على اختلاف أحجامها تعتمد على بنية تستند إلى نهج الثقة المعدومة Zero Trust.
وسوف يتطور هذا النهج في عام 2024، من مجرد كلمة يتردد صداها هنا وهناك، إلى تقنية لا غنىً عنها ذات معايير حقيقية. وسيكون على المؤسسات تضمين نهج الثقة المعدومةZero Trust في ثقافة أعمالها، وبذل جهود كبيرة لدعم وتعزيز المرونة السيبرانية لعملياتها. وسنشهد حالة من نضج نهج الثقة المعدومة Zero Trust في جميع أنحاء المنطقة، بما يتيح لهذا النهج امتلاك معايير وشهادات محددة، ليصبح في نهاية المطاف المعيار الافتراضي الرئيسي بالنسبة للمؤسسات.
الحوسبة الطرفية ستكون عامل قوة استراتيجي للأعمال
ستواصل الحوسبة الطرفية نموها المتسارع ولن تظل مجرد عامل ثانوي كما هو الحال الآن بل ستصبح قوة استراتيجية للأعمال، حيث ستتيح معالجة البيانات بشكل أسرع.
وستساهم بتقليل زمن الاستجابة وتعزيز الكفاءة. وبالتزامن مع قيام الشركات باستخلاص القيمة من بياناتها، وإطلاق فرص تحويلية جديدة، ستلعب الحوسبة الطرفية دوراً كبيراً في تطوير حالات استخدام وبناء قدرات جديدة عبر العديد من القطاعات.
على سبيل المثال، سيكون النمو غير المسبوق في الحوسبة الطرفية بمثابة مقدمة مبكرة لشبكة الجيل السادس. ومن المتوقع أن يدعم هذا التآزر بين الحوسبة الطرفية وشبكات الجيل السادس، الذي سيصبح الوضع السائد بحلول عام 2030، المتطلبات العالية للتقنيات المستقبلية.
ستصبح أجهزة الكمبيوتر أكثر بدهية
سيستمر جهاز الكمبيوتر الشخصي في التطور ليصبح أكثر قوة، وسيعمل الذكاء الاصطناعي على إطلاق العديد من الميزات الجديدة، مثل المطالبات غير النصية لإتاحة تجربة ثنائية الاتجاه بين البشر وجهاز الكمبيوتر.
كما ستوفر أجهزة الكمبيوتر الجديدة تجربة جذابة وتعاونية، حيث ستسمح للمستخدمين بالمشاركة في الإبداع بالصوت والإيماءات والأوامر المرئية، بما يجعل منها أجهزة مساعدة رقمية حقيقية.
وسيتم تزويد أجهزة الكمبيوتر الشخصية الجديدة بميزات تعتمد على الذكاء الاصطناعي، مثل تقنية التعرف المتقدم على الصوت، ومعالجة اللغة الطبيعية، والأتمتة الذكية لتفسير الحالة المزاجية وتعبيرات الوجه ونبرة الصوت، أو حتى تغيير طريقة الكتابة لتقديم تجربة أكثر تميزاً وثراءً.
ستصبح الابتكارات المستقبلية هادفة ومستدامة.
سوف يركز التقدم التكنولوجي الجديد على هدف واضح. حيث ستضع الابتكارات المستقبلية الاستدامة على رأس
أولوياتها، كما ستولي الأثر البيئي والاجتماعي والاقتصادي أهمية كبيرة. كما ستقوم الشركات بدراسة جميع جوانب
عملياتها التجارية، بما في ذلك البحث والتطوير وتصميم المنتج ودورة حياة المنتج وذلك لتقليل الانبعاثات وتقليل
النفايات البيئية وتقليل البصمة الكربونية-
كل هذا بالإضافة إلى تعزيز الكفاءة التشغيلية. وفي جميع أنحاء أوروبا
الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا، نلاحظ أنه تم تبني وتطبيق هذا النهج بالفعل. فعلى سبيل المثال، حددت
مصر هدف واضح في رؤيتها لعام 2030، حيث تركز على الحد من آثار تغير المناخ من خلال تبني نظام بيئي
متكامل ومستدام يعزز القدرة على الصمود. بالإضافة إلى ذلك، تركز المدن الذكية في جميع أنحاء البلاد على
استخدام الطاقة المتجددة والتكنولوجيا الذكية المزودة بأحدث تقنيات الهندسة المعمارية، والتي أُعدت بناء على بنية
ونحن واثقون بأن عام 2024 سيشهد فرصاً غير مسبوقة أساسها التميز التكنولوجي والنمو. وبينما نقوم بتبني هذه التحولات الرقمية، فإن لدينا فرصة مهمة للتأثير على تطوير وتعزيز أعمال مستدامة عصرية. وعلينا ألّا نكتفي بالتكيف مع الوضع الجديد القادم بقوة، بل علينا أن نساهم في تشكيله وصياغته، وتحديد وتيرته، لنصنع مستقبلاً رقمياً نقوم فيه بدعم بعضنا البعض لتحقيق النجاح.
وقد بدأت هذه الرحلة التحويلية بالفعل، وحان الوقت للقيادة الحكيمة ذات الرؤية والبصيرة. فهل أنتم مستعدون للمساهمة بإعادة تعريف المستقبل؟

تويتر: @mamin624 | لينكدإن
اقرأ المزيد