اتهم اليوم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ميليشيات جماعة الحوثي بالمماطلة في تنفيذ اتفاق استوكهولم.

جاء ذلك خلال لقاء هادي، في مقر إقامته بالرياض، السفير الأمريكي لدى اليمن، ماثيو تولر.

وذكرت الوكالة الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء، أن هادي أشار إلى “تلكؤ الميليشيا الحوثية، وعدم رغبتها في السلام من خلال مماطلتها في تنفيذ اتفاق استوكهولم”.

وخلال مشاورات رعتها الأمم المتحدة بالسويد، في شهر ديسمبر الماضي، اتفقت الحكومة اليمنية والحوثيون على حلول لملفات، بينها الأسرى ومدينة وموانئ الحديدة، إضافة إلى تعز.

وندد هادي باعتداءات الحوثيين “المتكررة على المدنيين، ونهبها للمساعدات الإغاثية، وإعاقة وصولها إلى المناطق التي تقع تحت سيطرتها”، كما اتهمهم ببيع المعونات الغذائية في السوق السوداء؛ الأمر الذي يفاقم من معاناة أبناء الشعب اليمني.

ودعا إلى “موقف حازم من المجتمع الدولي للضغط على الميليشيا الحوثية لوقف اعتداءاتها على المدنيين وخروجها من مدينة وميناء الحديدة، بناءً على ما تم الاتفاق عليه في مشاورات استوكهولم”.

وأعرب السفير الأمريكي عن دعم واشنطن لأمن واستقرار ووحدة اليمن، وشدد تولر على “أهمية الالتزام بتنفيذ اتفاق استوكهولم من أجل إعادة الأمن والاستقرار إلى كافة ربوع اليمن”.

اترك تعليق