أطلقت الجامعة الأمريكية بالقاهرة  “المستقبل: مبادرة التطلع لمستقبل الشرق الأوسط”، كجزء منحملة مئوية الجامعة.

وتهدف المبادرة، التي تتكون من مشروع مدته ثلاث سنوات، إلى دراسة أهم القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والأمنية في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

من خلال هذه المبادرة، تقود كلية الشئون الدولية والسياسات العامة برنامجا طموحا للأبحاث والسياسات يتضمن سلسلة من ورش العمل، والمؤتمرات وإصدار المطبوعات متعددة المسارات التي تقيّم التحديات والفرص التي تواجه العالم العربي وتقدم توصيات سياسية محددة تمس جميع جوانب الحياة في منطقتنا.

يقول نبيل فهمي، عميد كلية الشئون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: “في القرن الحادي والعشرين، يمر المجتمع الدولي بمرحلة تحول ويواجه تحدي إنشاء نظام عالمي أكثر إنصافا يحترم الدول القومية، والرؤى العالمية الإقليمية، وكذلك الحقوق والحريات الفردية”.

واضاف “شهد الشرق الأوسط، على مدى العقد الماضي، تغيرًا جيدًا وسيئًا غير مسبوق، ويقف اليوم في مفترق طرق يحدد مستقبل الفرص، أو مستقبل أكثر اضطراباً من الماضي القري.”.

وتابع “وبنظرة مستقبلية دولية من مركز الشرق الأوسط وبالتزام قوي تجاه الشباب والتنوير والمشاركة البناءة، تبدأ الجامعة الأمريكية بالقاهرة في تنفيذ مشروع متعمق ممتد، وهو مبادرة التطلع لمستقبل الشرق الأوسط”.

اترك تعليق