للعام الثاني علي التوالي، يعود مركز الفنون بفندق جراند نايل تاور لجمهور الفن ومحبيه بمجموعة من الشراكات والفعاليات يقدم من خلالها مجموعة متنوعة من الأنشطة الفنية تهدف إلى إرضاء الأذواق الموسيقية المتنوعة والذي يبدأ منتصف أكتوبر.

ويتعاون مركز جراند نايل للفنون مع مؤسسة السلطان قايتباي والتي تعد من أوائل شركاء المركز وتهدف الشراكة إلى إقامة فعاليات دورية تتنوع بين حفلات موسيقية ومعارض فنية في كل من مقعد السلطان قايتباي ومقر الفندق.

كما تقدم المؤسسة جولات سياحية لزوار الفندق تمتاز بطابع خاص بين كنوز القاهرة المعمارية القديمة بشرق القاهرة.

وقال اندرياس بوتجر- مدير عام جراند نايل تاور: “يعكس مركز جراند نايل للفنون فلسفة الفندق في الاحتفاء بالثقافة والفنون، من خلال اتاحة الفرصة أمام المواهب المصرية للتعبير عن نفسها وتقديم ابداعاتهم الموسيقية في جو ساحر سواءً بالفندق أو في أشهر الأماكن الأثرية بالقاهرة”.

وتابع “إننا نسعى من خلال هذا المركز لتقديم تجربة فنية وثقافية متكاملة ليس فقط للنزلاء والضيوف، ولكن أيضاً لكل المهتمين بالثقافة والفنون من خلال التعاون مع شركاء محليين متميزين ومجموعة من المواهب الموسيقية الواعدة في مصر”.

واستكمالاً للنجاح المثمر بين مركز جراند نايل للفنون ومهرجان الموسيقى الكلاسيكية بقصر المنيل في دورته الأولي، يتعاون كلاً من المركز والمهرجان في دورته الجديدة والتي تقام في الفترة بين يومي 28 أكتوبر و9 نوفمبر تحت رعاية فندق جراند نايل تاور.

ويتنوع البرنامج الفني بين ألوان الموسيقى الكلاسيكية الأوروبية والشرق آسيوية والشرقية بالإضافة لتقديم تعاونات موسيقية جديدة.

أما آخر المفاجأت التي يقدمها المركز في دورته الجديدة فهي عودة الحفلات الاسبوعية التي تبدأ بحلول منتصف أكتوبر بالتعاون مع الشريك المنظم للحفلات أوت لاود. وتهدف الشراكة لتقديم برنامج شهري من الحفلات الموسيقية في مواقع متميزة داخل الفندق تسمح للحضور الاستمتاع بموقع الفندق الساحر أثناء الحفل.

تجدر الإشارة أنّ مركز جراند نايل للفنون والثقافة انطلق لأول مرة في 2018، في إطار مبادرات المسئولية الاجتماعية والمؤسسية للفندق، حيث يتيح للفنانين المستقلين والمواهب الشابة فرصة ثمينة لتقديم عروضهم في مكان يتمتع بشهرة واسعة.

اترك تعليق