أكد الاتحاد العام للطلبة العرب بأن قوات المحتل التركي قامت بالعدوان وقصف العديد من المدن والقرى السورية في محافظتي الحسكة والرقة السوريتين بشتى أنواع الأسلحة عبر تواطؤ ودعم أمريكي.

ولفت إلى أنه يؤكد بذلك استمراره في دعم المجموعات الإرهابية المسلحة على أرض سورية، وأطماعه التوسعية.

وأكد الاتحاد ان أردوغان المجرم الذي دمر سورية، من خلال إدخاله وتسليحه لمئات الألوف من إرهابيي
ومرتزقة العالم، بدعم من العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية والغرب الإمبريالي، وتمويل وتسليح من الحكومات الرجعية العربية العميلة، حتماً سيجر أذيال الخيبة والهزيمة والإنكسار.

وأن هذا سيتم بفضل صمود أبطال الجيش العربي السوري، وصمود أبناء الشعب على امتداد مساحة أراضي الجمهورية العربية السورية الشقيقة.

وقال البيان: إننا في الاتحاد العام للطلبة العرب ندين هذا العدوان التركي على أرض الجمهورية العربية
السورية، وندعوا ماتبقى من مجلس الأمن الدولي إيقاف هذا العدوان، ووضع حد لهذا المجرم أردوغان، الذي يشكل خطورة على المنطقة والعالم بأسره.

وشدد الاتحاد على سيادة ووحدة سورية الشقيقة أرضاً وشعباً، داعياً الجيش العربي السوري البطل
للتصدي لهذا العدوان ودحر قوات المحتل التركي الاردوغاني، وتطهير كامل سورية من الإرهابيين، وإعادة الأمن والاستقرار لجميع ربوع البلاد.

اترك تعليق