أعلنت سيجنفاي مصر “فيليبس سابقا”، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الإضاءة، عن قيامها بإحلال وتجديد شبكة الإضاءة الخاصة بمجموعة السلطان المنصور قلاوون بشارع المعز لدين الله الفاطمي، وذلك بتزويدها بأحدث ما تنتجه من تكنولوجيا في مجال أجهزة الإضاءة.

وذلك ضمن مشاركتها في المبادرات المجتمعية الخاصة بتنمية المجتمع المصري والحفاظ على التراث الحضاري.

وتعد مجموعة السلطان المنصور قلاوون أحد الآثار المعمارية الشهيرة والتي تقع في قلب القاهرة الإسلامية بشارع المعز لدين الله الفاطمي، وتتكون من مسجد ومدرسة وقبة وضريح وبيمارستان (مستشفى) أمر ببنائها السلطان المنصور قلاوون خلال الفترة من 1284 إلى 1285.

وتأتى أعمال الإحلال وتجديد شبكة الإضاءة في إطار انعقاد فعاليات معرض Art D’Egypte الفني الثالث داخل مجموعة السلطان المنصور قلاوون، والذي يقام هذا العام تحت رعاية منظمة اليونسكو ووزارة الآثار المصرية بهدف دعم التراث المصري والترويج له عالمياً عبر إقامة معارض للفنانين المصريين المعاصرين يقدمون خلالها مجموعة فريدة من أعمالهم الفنية المركبة وذلك في الأماكن الأثرية الهامة في أنحاء مصر وتسليط الضوء على الفن المصري المعاصر وربطه بالإرث الثقافي والتاريخي لمصر، ما يحمل رسالة للعالم بامتداد وتواصل عبقرية الفنان المصري على مر العصور.

ويقول محمد أبو العزايم مدير عام سيجنفاي مصر وشمال شرق أفريقيا: “استعانت سيجنيفاي مصر في إضاءة مجموعة السلطان المنصور قلاوون بأحدث ما لديها من تكنولوجيا في مجال أجهزة الإضاءة، وذلك من خلال المزج بين درجات اللون الأبيض الدافئ والبارد من أجل إظهار وإبراز مدى ثراء وجمال التفاصيل المعمارية الموجودة بالمجموعة، إلى جانب إضاءة منطقة الواجهة الخارجية للمجموعة بما في ذلك المنارة والقبة، وأعادت تركيب أنظمة الإضاءة في المناطق الداخلية بالمجموعة بمصابيح LED الموفرة للطاقةالسلطان المنصور قلاوون”.

وأكد “تعد أعمال تجديد وإحلال أنظمة الإضاءة في مجموعة السلطان المنصور قلاوون هو التعاون الثالث مع وزارة الآثارو شركة Art D’Egypte، حيث تعاوننا معهم خلال دورتي المعرض السابقة عبر تجديد أنظمة الإضاءة في المتحف المصري وقصر الأمير محمد على بالمنيل، وخلال هذه العمليات نستعين بمتخصصين في إضاءة الأماكن الأثرية، لتحديد نوعية وكم الإضاءة المناسبة لكل مكان أثرى بما يتوافق مع طبيعة الأثر والهدف من الإضاءة، فضلاً عن استخدام درجات محددة من الإضاءة للحفاظ على الأثر”.

وتعد مشاركة سيجنفاي مصر في استكمال وتجديد أنظمة الإضاءة بمجموعة السلطان قلاوون ضمن سلسلة من المبادرات التي قامت بها سيجنفاي للمحافظة على التراث الحضاري المصرى حيث شاركت في تغيير أنظمة إضاءة قاعات المتحف المصري بتكنولوجيا LED الحديثة العام الماضي، إلى جانب عدد من الأماكن الثقافية والتراثية والخدمية الأخرى، منها قصر البارون ودار الأوبرا المصرية وتزويد قصر محمد علي بالمنيل بأكثر من 600 لمبة ليد و80 كشاف بأحدث تكنولوجيات LED المتطورة.

اترك تعليق