أعلنت رموز وقيادات ائتلاف الجبهة المصرية تدشين أكبر تحالف انتخابى “ائتلاف الجبهة المصرية” تحت شعار (معا نبنى مصر) ويضم أحزاب “الحركة الوطنية المصرية” الذي يترأسه الفريق أحمد شفيق، و”مصر بلدي” و”الشعب الجمهوري” و”المؤتمر” و”التجمع” و”الغد” وعددا من الائتلافات الشبابية، كما تم الاتفاق على تشكل مجلس رئاسي ولجنه انتخابات ومنسق عام ومتحدث رسمي. جاء ذلك على هامش المؤتمر الصحفى الذى عقدته اليوم رموز وقيادات الجبهة.
واتفق المتحالفون على فتح باب الانضمام إلى الائتلاف أمام كافة المؤمنيين بمدنية الدولة الوسطية ومن يعلن برنامجه السياسي والاقتصادي لتحقيق الأغلبية البرلمانيه بهدف خوض الانتخابات البرلمانية لدعم الدولة المدنية والرئيس السيسي.
ووضع الإئتلاف برنامجا سياسيا واقتصاديا سيعلن عنه كي يلتزم به المرشحون لمجلس النواب من خلال هذا الإئتلاف ويشمل تعهد بسن عدد من القوانين التي تراعي العدالة الاجتماعية التي نص عليها دستور الثورة وتضييق الفجوة بين الريف والحضر وتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي والقضاء علي البيروقراطية والروتين الحكومي والفساد بكل صورة وأشكاله وضمان النزاهة والشفافية ومراقبة أموال الدولة ورفض المحسوبية والوساطات والاستثناءات التي تحرم أصحاب الحق من الحصول على حقوقهم.
وشدد البيان علي أن الائتلاف يسعي إلى تحقيق ثورة كاملة في الصناعة والزراعة واللحاق بثورة التكنولوجيا والمعلومات والاتصالات وتشجيع التعليم المجاني والتقني والتدريب المهني وذلك من خلال تحقيق الأغلبية النيابية وتشكيل الحكومة القادمة كما يؤكد الائتلاف إلتزامه بالعمل علي منع تكرار أخطاء الماضي وانحرافاته التي أعاقت مسيرة البلاد وعلي رأسها الديكتاتورية وحكم الفرد والمتاجرة بالدين واستغلاله لأغراض سياسية ودنيوية وكذلك الحفاظ علي الأمن القومي والتراب الوطني واشراك المواطنين في الحياة العامة.
كما تعهد الائتلاف بالحفاظ علي الحريات العامة والنقابية باعتبارها من ثمار كفاح الشعب المصري والحرص علي التعددية الحزبية والسياسية والفكرية والثقافية ومبدأ الفصل بين السلطات وحقوق الإنسان.
وأوضح أن الأمة هي مصدر السلطات وترسيخ مبدأ تداول السلطة وحرية البحث العلمي وزيادة المخصصات المالية له وحرية الفكر والتعبير والاعتقاد وحماية الحرية والشخصية وحرمة الحياة الخاصة وحق تكوين النقابات والاتحادات والجمعيات الأهلية واستقلال الجامعات ومبدأ المواطنه وحق ممارسة الشعائر الدينية وإقامه دور العبادة وعدم التمييز بحيث يكون جميع المواطنين علي قدم المساواة أمام القانون وتجريم أي تمييز ينتهك هذا المبدأ واحترام كرامة المواطن وحظر تأسيس الأحزاب الفاشية وشبة العسكرية والمتاجرة بالدين وحرية الصحافة ووسائل الإعلام.

اترك تعليق