أعلنت شركة بيفورت، بوابة المدفوعات الإلكترونية الرائدة في العالم العربي، تقريرها حول “مؤشرات صناعة المدفوعات الإلكترونية في العالم العربي لعام 2014” الذى يتناول التقرير مؤشرات التجارة والمدفوعات الإلكترونية في المنطقة مع التركيز على الأسواق الرئيسية وهي دولة الإمارات والسعودية ومصر والكويت.
ويكتسب التقرير أهمية خاصة في ظل سعي حكومات المنطقة للتحول إلى المدفوعات الإلكترونية بعيدا عن ثقافة الدفع نقدا أو “الكاش” التي لا تزال سائدة في معظم التعاملات حتى اليوم. كما يوفر التقرير للشركات في مختلف المجالات وخاصة الشركات الناشئة فرصة التعرف على اتجاهات ومؤشرات التجارة الإلكترونية والدفع الإلكتروني في المنطقة بما يساعدها في الاستجابة على نحو أفضل لمتطلبات عملائها في هذا المجال.
عمر سدودي، الرئيس التنفيذي لشركة بيفورت، قال: “لقد أردنا أن نضع بين يدي صانع القرار في العالم العربي سواء على صعيد المؤسسات الحكومية أو الشركات في مختلف المجالات تشخيصا دقيقا لكافة جوانب صناعة التجارة الإلكترونية في المنطقة ووسائل الدفع المختلفة خاصة على صعيد الخيارات المتاحة وأيها أكثر تفضيلا من جانب المستهلكين في كل دولة الأمر الذي من شأنه تمكين صانع القرار من تلبية متطلبات عملائه على أفضل صورة ممكنة”.
وحسب التقرير فإن التجارة الإلكترونية ستكون هي المحرك الرئيسي لاقتصاديات العالم العربي خلال ال 10 سنوات القادمة بم سوف يقود إلى تطوير وسائل الدفع الإلكتروني لكي تلبي متطلبات المستهلكين في المنطقة بما في ذلك الخدمات الحكومية الإلكترونية.
ويشير التقرير على أن عام 2014 قد شهد ما يمكن أن نطلق عليه “ثورة الإنترنت” في العالم العربي، حيث ارتفع عدد المستخدمين بنسبة 400% ليصل إلى 14 مليون مستخدم بالمقارنة ب28 مليون مستخدم فقط عام 2004. وقد ترافق مع ذلك أيضا نمو شبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت وزيادة تأثيراتها على قرارات الشراء والتسوق نتيجة التفاعل المتزايد بين مستخدمي تلك الشبكات.
ويتوقع التقرير أن يرتفع حجم المبيعات في صناعة التجارة الإلكترونية في العالم العربي من 9 مليارات دولار في عام 2012 الى 15 مليار دولار في عام 2015. أما بالنسبة للتجارة عبر الهواتف المحمولة فمن المتوقع أن ترتفع المبيعات التي تتم عبرها من 900 مليون دولار في عام 2012 إلى 3 مليارات دولار في عام 2015، الأمر الذي يعكس الإمكانات الضخمة التي تمتاز بها هذه القناة التجارية في المنطقة.
وتشهد المنطقة العربية نموا متواصلا ومتسارعا وبمعدلات ضخمة نحو الاعتماد على التجارة والخدمات الإلكترونية وسط معدل نمو في المدفوعات الإلكترونية يتضاعف سنويا، ففي السعودية يصل عدد من يعتمدون على الدفع الإلكتروني إلى 25% من بين مستخدمي الإنترنت في المملكة وعددهم 12 مليون مستخدم، بينما ترتفع النسبة في الإمارات إلى 67% من بين 5 ملايين و600 ألف مستخدم وفي الكويت تصل النسبة إلى 30% من بين مليوني مستخدم، وفي مصر 7% فقط من بين 38 مليون مستخدم.
وقد ساهم انتشار التليفونات المحمولة الذكية في لعب دور رئيسي في نمو الاعتماد على الدفع الإلكتروني حيث أصبحت التليفونات المزودة بخدمة الإنترنت متاحة بشكل أكبر في المنطقة. ويتميز السوق السعودي عن غيره من أسواق المنطقة بالانتشار الواسع لبطاقات الدفع المصرفية حيث يأتي في المقدمة في هذا الصدد بإجمالي 12.3 مليون مستخدم لبطاقات الائتمان والخصم المصرفية.
وقد أصبحت بيفورت هي المقصد الأساسي لكل الشركات والمؤسسات وكذلك الهيئات الحكومية التي تسعى لتزويد عملائها بخيارات متنوعة للدفع الإلكتروني، وذلك في ضوء الإنجازات والنجاحات التي حققتها الشركة على مستوى المنطقة العربية.
فقد بلغ إجمالي حجم عمليات الدفع الإلكتروني التي تمت عبر شبكة بيفورت خلال عامها الأول ما يفوق 3 مليارات درهم إماراتي (نحو 817 مليون دولار ). كما عقدت بيفورت اتفاقات شراكة استراتيجية مع خمس من أكبر البنوك في العالم العربي، وهي بنك أبو ظبي الوطني وبنك المشرق وبنك أبو ظبي الإسلامي وبنك “ساب” بالسعودية والبنك الأهلي المصري.

اترك تعليق