أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إقامة كأس العالم للأندية في المغرب للسنة الثانية على التوالي في الفترة ما بين 10 و20 ديسمبر القادم، نافيا كل الشائعات التي انتشرت في الفترة الماضية حول إمكانية تغيير البلد المضيف للمسابقة بسبب تفشي وباء إيبولا في قارة إفريقيا.
وفى بيان رسمي، قال فيفا: «إن صحة اللاعبين والفرق والمشجعين هي أولوية قصوى في أي بطولة من بطولات الفيفا، وإن المنظمة العالمية للصحة أكدت أن المغرب وعلى بعد شهرين من البطولة لم تسجل فيه أية حالة إصابة بفيروس إيبولا الذي ضرب إفريقيا وأدى لوفاة 1350 حالة في دول ليبيريا وغينيا ونيجيريا وسيرليون».
وأضاف «لهذا ليس هناك حاجة لمناقشة إمكانية تغيير البلد المضيف، وإذا تغير الوضع، سنكون على اتصال مع الأندية المشاركة»، مؤكدا أن الدورية التي توصلت بها الفرق المؤهلة حول الحالة الصحية في البلد المنظم مجرد إجراء عادي يتم قبل شهرين من أي تظاهرة عالمية ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم.
جدير بالذكر أن هناك خمسة فرق ضمنت التأهل لكأس العالم للأندية، وهي «المغرب التطواني بطل الدوري المغربي، ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا، أوكلاند سيتي بالنيوزيلندي بطل أوقيانوسيا، سان لورينزو الأرجنتيني بطل أمريكا الجنوبية، كروز أزول المكسيكي بطل أمريكا الشمالية».
ولازال كأس العالم للأندية ينتظر ممثلي القارتين الإفريقية والآسيوية.

اترك تعليق