أعلنت اليوم إي إم سي، الشركة الرائدة عالمياً في مجال تكنولوجيا المعلومات، عن تعزيز دور محمد طلعت بوصفه العضو المنتدب للشركة على المستوى الإقليمي، ليشرف على إدارة عملياتها في تركيا إلى جانب مسئولياته الإدارية الحالية في السعودية ومصر وليبيا.
وسيكون طلعت مسئولاً في منصبه الجديد عن تعزيز إستراتيجية التطوير الشاملة التي تنتهجها إي إم سي عبر أسواق المنطقة مع التركيز بشكل خاص على تعزيز نمو عمليات الشركة وتطوير العلاقات مع عملائها و شركائها.
كما من المقرر أن يساهم طلعت في تعزيز مسيرة العملاء و التطوير نحو الحوسبة السحابية من خلال منتجات وخدمات مبتكرة. و أيضا مساعدة إدارات تكنولوجيا المعلومات على إدارة وتخزين وحماية وتحليل أهم أصولها بطريقة أكثر مرونة وسلاسة وفعالية من حيث التكلفة.
ويملك طلعت خبرة تزيد عن 20 عاماً في حلول وإدارة أعمال تكنولوجيا المعلومات حيث شغل عدة مناصب تنفيذية على مستوى المنطقة. وقبيل إنضمامه إلى إي أم سي في عام 2010 في منصب المدير العام في السعودية، أمضى طلعت خمسة أعوام في “مايكروسوفت” بوصفه المدير الإقليمي للتحالفات الإستراتيجية لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، كما أمضى ما يزيد عن 12 عاماً لدى “أوراكل” في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.
وتحت قيادة طلعت، ساهمت أعمال الشركة في السعودية ومصر وليبيا بشكل كبير في تعزيز التزام إي أم سي تجاه عملائها وتمكينهم من تعظيم قيمة بياناتهم المؤسسية في كل مرحلة من مراحل دورة حياة المعلومات.
المهندس محمد أمين، نائب الرئيس الأول والمدير الإقليمي لـ إي إم سي في تركيا وأوروبا الشرقية وإفريقيا والشرق الأوسط، قال: “يعمل طلعت مع إي أم سي منذ أربعة أعوام وقد أثبت جدارته بالنسبة لنا ولعملائنا. إنّ خبرته الكبيرة وروح القيادة المتميزة التي يتسم بها ساهما في تعزيز حصة إي إم سي السوقية وزيادة عوائدها بشكل كبير خلال السنوات الماضية. وبمساعدة طلعت، نجدد التزامنا تجاه تمكين عملائنا في المنطقة من الإستفادة من مزايا الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة وفي الوقت نفسه تسهيل عملية التطور نحو هذه التكنولوجيا”.
وقال محمد طلعت “أنا فخور جداً بأن أكون عضواً في عائلة إي إم سي وأن أساعد الشركة على الوصول إلى عملائها في تركيا. ولن أدخر جهداً في سبيل تلبية متطلبات العملاء وتجاوز توقعاتهم ودعمهم لكي يكونوا متقدمين على نظرائهم بأشواط وكذلك تعزيز عوائدهم على استثماراتهم في مجال تكنولوجيا المعلومات ومهمتي هي تسريع مسيرة التطور للعملاء نحو البيانات الكبيرة والحوسبة السحابية، و تطوير بنيتهم التحتية لتكنولوجيا المعلومات وكذلك تهيئتهم لدخول عصر تكنولوجيا المعلومات الجديد وسنعمل أيضاً على مساعدتهم من أجل الإستفادة من فرص الخدمات المعززة وآفاق الأعمال الواسعة التي توفرها التكنولوجيا”.

اترك تعليق