برئاسة المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، بدأت منذ قليل، جلسة خاصة للحكومة لمناقشة أزمة الكهرباء واستعراض خطة وزارة الكهرباء لمواجهة أزمة انقطاع التيار، بحضور أعضاء الحكومة، فيما عدا وزراء الخارجية، الرى، التموين، والمالية.
ومن المقرر أن يتاقش الاجتماع عدد من الأمور المهمة في تقارير تفصيلية، وعلى رأسها ما توصلت إليه أزمة انقطاع التيار وعمليات التحسن التي شهدتها الأزمة وبدأ يشعر بها المواطنون بعد ضخ كميات من الوقود للمحطات والانتهاء من صيانة عدد من وحدات التوليد.
كما سيتناول مناقشة التعريفة الجديدة للطاقة المتجددة “شمسية ورياح” ومقترحات الوزارة في التسعيرة للكيلووات/ الساعة المنتجة، والتي من المتوقع أن تتخطى 75 قرشا لكل كيلووات/ ساعة.
وكان وزير الكهرباء محمد شاكر قد صرح بأن “خدمة الكهرباء بدأت في التحسن بشكل تدريجي، طبقا للخطة الموضوعة بالتعاون مع وزارة البترول، التي يشرف عليها رئيس مجلس الوزراء، وذلك بصيانة المحطات ورفع كفاءة الوحدات وقدرات التوليد لتغطية الاستهلاك المطلوب”.
وأدى انقطاع الكهرباء لساعات طويلة بأغلب محافظات الجمهورية إلى غضب شعبي دفع الكثير من المواطنين، في بعض الأحيان، رفض سداد فواتير الكهرباء والإعتداء على المحصلين.

اترك تعليق