أفادت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى إن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز يجرى اتصالات مكثفة بين القاهرة والدوحة بهدف تقريب وجهات النظر بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى والأمير تميم بن حمد أمير قطر، حول عقد قمة عربية لرأب الصدع بين البلدين.
وعلى هامش اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجى الذي عقد اليوم فى جدةـ، لفتت المصادر إلى أن العاهل السعودي ينسق الآن مع كلا من الكويت وعمان لعقد قمة عربية بين القاهرة والدوحة لإزالة الخلافات التى نشبت بين البلدين عقب ثورة 30 يونيو.
يذكر أن أزمة دبلوماسية كبيرة نشبت بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى إذ اتهمت الدول الثلاث الدوحة بانتهاج سياسات معادية لها، لاسيما من خلال دعم تنظيم الإخوان.
وأجرى مؤخرا وزير الخارجية السعودى الأمير سعود الفيصل جولة شملت الدوحة والمنامة وأبوظبى، فى مسعى دبلوماسى أخير قبل اجتماع جدة الذى أشارت صحف خليجية إلى أنه بالغ الأهمية بالنسبة لموضوع العلاقات الخليجية.
وكان وزير الخارجية العمانى يوسف بن علوى، قد أكد اليوم أن تلك المشاكل تم حلها تمامًا خلال الاجتماع الخليجي، مشيرا إلى أن الدول الثلاث ستعيد سفراءها إلى الدوحة (دون أن يحدد موعدًا لذلك)، وقال “إن الأزمة الخليجية حلت ببابين مفتوحين”.
وقد سحبت الدول الثلاث سفراءها من الدوحة فى مارس الماضى فى خطوة غير مسبوقة بين مجلس التعاون الخليجى الذى تأسس عام 1981، ويضم السعودية والإمارات والكويت وقطر وسلطنة عمان والبحرين.

اترك تعليق