لقى فايز عبدالله حمدان أبوشيته، المتهم الرئيسي في واقعة خطف الجنود السبعة إبان حكم المعزول محمد مرسي، مصرعه خلال مداهمة قوات الأمن لمنزل خلية إرهابية بحى المساعيد بشمال سيناء اليوم الأحد.
وقد انتهت الاشتباكات والمداهمات التى قامت بها قوات الأمن لمنزل الخلية الإرهابية بالعريش، والتي أسفرت أيضا عن قتل أحد الإرهابيين الذين كانوا معه بداخل المنزل ويدعى محمد السويسى، وفتاة آخرى تبلغ من العمر 17 عاما يرجح أن تكون إبنة أبوشيته.
وكانت اشتباكات مسلحة قد وقعت، اليوم، بين قوات الأمن ومسلحين عقب مداهمة الأمن لمنزل خلية إرهابية بحى المساعيد بالعريش، أصيب خلالها 3 ضباط تم نقلهم إلى مستشفى العريش العسكرى، كما وصل إلى موقع الاشتباكات مدير أمن شمال سيناء بالإضافة إلى 4 مدرعات جيش.
جدير بالذكر أن مسلحين خطفوا سبعة مجندين من الجيش والشرطة في مايو 2013 للمطالبة بالإفراج عن ذويهم السجناء في أحداث قسم ثان العريش وتفجيرات طابا، ومن بينهم أبوشيته أحد قيادات التيار الجهادي بتنظيم التوحيد والجهاد بالمنطقة.

اترك تعليق