كشفت دراسة بريطانية حديثة عن فوائد جديدة للرمان تتعدى معالجة الإسهال والأنيميا، إذ قد يساعد على إبطاء تطور الزهايمر والشلل الرعاش المعروف باسم “باركنسون”.
واكتشف باحثون جامعة هادرفيلد مادة كيميائية في قشرة الرمان الخارجية تدعى “بونكالاغين”، تساعد على منع الالتهاب الذي يدمر خلايا المخ، ومن المتوقع أن تسهم في تقليل الالتهابات الناتجة عن مرض الروماتيزم وباركنسون والزهايمر.
وأوضح المشرف على الدراسة بروفيسور ألومايكون أولاجيد أن هذا الاكتشاف لا يعني التوصل إلى علاج يشفي من هذه الأمراض، إنما يؤخر كثيرا من تطور المرض ويبطئ من الوصول للمرحلة النهائية منه.
يُذكر أن القشرة الخارجية للرمان مفيدة في إذابة الشحوم، وتستخدم في نواحي تجميلية تتعلق بالبشرة والشعر، إذ أثبت بعض العلماء أنّ له القدرة على تثبيت لون الشعر وحمايته من التقصف.

اترك تعليق