أعلنت وزارة الداخلية المغربية عن تفكيك خلية (تضم سبعة أشخاص) متورطة فى تجنيد المغاربة من أجل الذهاب للقتال مع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.
وفى بيان لها اليوم، قالت الوزارة “إن الخلية كان يتزعمها مدرس فى مدرسة ابتدائية، موضحة أن الشرطة فككت أيضا العديد من شبكات التجنيد الأخرى خلال الأشهر القليلة الماضية، أغلبها فى مدينة فاس.
وكشفت إن هناك 1200 مغربيا يقاتلون مع التنظيمات المتشددة فى العراق وسوريا، معظمهم يقاتلون فى صفوف تنظيم داعش.. وأعربت السلطات عن مخاوفها من أن المغاربة الذين يقاتلون فى الخارج ربما يعودون وينفذون هجمات إرهابية داخل البلاد.

اترك تعليق