قال العالم المصرى الدكتور فاروق الباز، مدير معهد أبحاث الفضاء بجامعة بوسطن الأمريكية، إنه يتوقع أن يصل التعداد السكانى لمصر لـ140 مليون نسمة عام 2050، وبالتالي لابد من إنشاء قرى ومدن جديدة للخروج من الوادى الضيق.
وخلال حواره اليوم على فضائية “الحياة”، لفت الباز إلى أنه عرض مشروع ممر التنمية على حكومات مصر المتعاقبة منذ أكثر من 30 سنة، مؤكدا أن تكاليف المشروع تصل إلى 27 مليار دولار.
وأوضح أنه لم يعرض مشروع ممر التنمية على محمد مرسي وجماعته، وأن الحكومة الحالية عندما فضلت تنفيذ مشروع قناة السويس الجديدة قبل مشروع ممر التنمية كانت تسير على الطريق الصحيح.
وتابع العالم المصرى “أن الرئيس الحالى عبد الفتاح السيسى هو من أشار عليه بمشروع ممر التنمية، بالإضافة إلى أنه التقاه للحديث والنقاش عن المشروع”، مشددا أن البدء فى تنفيذ مشروع قناة السويس أهم من البدء فى مشروع الممر، والحكومة والدولة تسير في الاتجاه الصحيح 100%.
وأضاف “أنه يمكن الاعتماد على إنشاء مشروع ممر التنمية بالاعتماد على الاستثمارات العربية والأجنبية، بالإضافة إلى الاكتتاب الشعبى فى المشروع”، مؤكدا أن المشروع يساعد على إحياء “مشروع توشكى” مرة أخرى.

اترك تعليق