انعقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة بكامل هيئته فى جلسة طارئة صباح اليوم برئاسة عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث بدأ المجلس بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهدائنا الأبرار، ثم استعرض تداعيات الأحداث الإرهابية الأخيرة بسيناء.
وفى إطار متابعة توصيات مجلس الدفاع الوطنى المنعقد الجمعة والتى أقرها رئيس الجمهورية بالقرار الجمهورى رقم (366 )، تم دراسة الخطوات التنفيذية لتفعيل تلك التوصيات، ولا سيما إعلان حالة الطوارئ بالمناطق في شمال سبناء.
كما تم تكليف لجنة من كبار قادة القوات المسلحة لدراسة ملابسات الأحداث الإرهابية الأخيرة، واستخلاص الدروس المستفادة، والتى من شأنها تعزيز جهود مكافحة الإرهاب بكافة صوره فى سائر أنحاء الجمهورية.. وفى هذا الإطار، تقرر عقد جلسة مشتركة مع قيادات هيئة الشرطة عصر اليوم لتنسيق الجهود والمهام.
وأكد المجلس عزمه على استئصال الإرهاب الغاشم، قائلا “إن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيد مصر بشعبها وجيشها إلا إصرارا على اقتلاع جذور الإرهاب”.
وفى نهاية الجلسة، تم التصديق على خطة القوات المسلحة لمجابهة الإرهاب فى سيناء وعلى الاتجاهات الاستراتيجية الأخرى. وقدم المجلس تعازيه للشعب المصرى فى شهدائه الأبرار، سائلا الله أن يتغمدهم فى عظيم رحمته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، متوعدا بالقصاص لدمائهم الذكية.

اترك تعليق