استعرض المشاركون اليوم في جلسة “الحوسبة السحابية والقطاع الحكومي” خلال فاعليات ثالث أيام معرض ومؤتمر Cairo ICT 2014، الدور الذي يمكن أن تقوم به كافة الجهات والمؤسسات سواء الخاصة أوالحكومية في النهوض بصناعة الحوسبة السحابية في مصر.
في بداية الجلسة قال محمد السيد، مدير الجلسة، إن جميع شركات الشبكات يمكنها التعاون بشكل كامل في تقديم خدمات الحوسبة السحابية، لافتا إلى أن المشكلة الرئيسية تتمثل فى وجود بعض المشاكل عند دخولها في الأعمال، مطالبا الحكومة بضروة وضع الخريطة اللازمة وخارطة الطريق للوصول بالحوسبة السحابية دورها المنوط به في تقدم الدولة.
وأضاف أن العنصر البشري يعتبر من أهم العناصر، التي يجب التركيز عليها خلال الفترة المقبلة، وضرورة تأهيله بالشكل الكافي، للنهوض بتلك الصناعة على كافة السنوات، إلى جانب دور الحكومة المصرية في هذا الإطار.
وأكد محمد عبد الله، رئيس قطاع المنتجات بشركة سيسكو، على ضرورة استثمار الشركات العالمية، التي تعمل بالسوق المصري منذ سنوات في تلك المشاريع الجديدة، كي تفيد السوق الذي تستفيد منه بشكل كبير.
وأشار إلى أن شركة سيسكو تعمل في هذا الطريق بشكل كبير، مشددا على ضرورة مشاركة القطاع الخاص والحكومي في استثمارات الحوسبة السحابية، بالإضافة إلى الاهتمام بالعنصر البشري المتعلق بخريجي الجامعات نظرًا لأهميته الكبيرة للمواطنين، ولتلك الصناعة بشكل كبير.
وقال حسن السنباوي، رئيس قطاع الحوسبة بشركة مايكروسوفت مصر، إن هناك ثلاث محاور يتمثل أولها في قطاع الحكومي والسماح للجهات المختلفة بالاستفادة من الخبرات الخارجية في هذا المجال.
وأضاف أن المحور الثاني يتمثل في محور الشركات، التي تريد الدخول في محور خدمات الحوسبة السحابية، وهو ما تقوم به مايكروسوفت للشركات حيث تقدم تلك الخدمات بشكل مجاني لمدة 3 سنوات في سبيل الاتجاه لتشجيع تلك الصناعة في مصر.
وعن المحور الثالث يتمثل في تنمية مهارات طلاب الجامعات للوصول بهم إلى كيفية استخدام تطبيقات الحوسبة السحابية في أعمالهم وأدائها وتطويرها بشكل جيد جدًا.
وقال عمرو خصوصي، ممثل شركة EMC، بضرورة تشجيع كافة الشركات لاستخدام الحوسبة السحابية، عبر وضع إطار عام يمكن من خلاله دعم عمليات الحوسبة السحابية في مختلف المجالات.
وقال كريم بدر، ممثل IBM، إن هناك ثلاث محاور رئيسية للنهوض بصناعة الحوسبة السحابية، يتمثل أولها في تنمية العنصر البشري وتأهيله لاستخدام تلك التقنيات، عبر إتاحة تلك البرامج والتدريبات من جانب الشركات للجامعات، وهو ما بدأت IBM تسعى إليه عبر الاتجاه إلى تقديم دوراتها التدريبية للجامعات وغيرها من المؤسسات البحثية.
وأضاف أن المحور الثاني يتمثل في تطبيقات الشركات، التي تخدم الأعمال، ومطالبتها بتفعيل استخدامات الحوسبة السحابية، وهو ما سعت إليه الحكومة عبر إتاحة خدمات الحوسبة لكافة الشركات العالمية في مصر، والسماح لها بتقديم خدماتها خلالها، فيما يتمثل المحور الثالث، في تغيير القوانين ووجود لجان فرعية يتعلق بإتاحة البيانات، وتوفيرها لكافة المواطنين عبر إتاحة خدمات الحوسبة السحابية، وإعطاء فرصة للشركات.
وقال هشام محمد، ممثل شركة أفايا، إن الشركة أعلنت مؤخراً عن شراكة بين الشركة والحكومة الإماراتية، لتقديم كافة الخدمات الحكومية عبر شبكة حوسبة سحابية صنعت خصيصًا من أجل ذلك، عبر حوسبةً كبيرة تَم وضع بيانات الإماراتيين إجمالا عليها.
وأبدى رغبة الشركة هذا المشروع مع الحكومة المصرية لبناء حوسبةً سحابية حكومية عملاقة يمكنها إتاحة كافة البيانات الحكومية.

اترك تعليق