الثلاثاء, مايو 21, 2024

اخر الاخبار

اقتصادالصندوق الاجتماعى للتنمية والمصرف المتحد يوقعان عقد بقيمة 50 مليون جنيه

الصندوق الاجتماعى للتنمية والمصرف المتحد يوقعان عقد بقيمة 50 مليون جنيه

استكمالا لمسيرة التعاون المشترك والمثمر بين المصرف المتحد والصندوق الاجتماعي للتنمية والتي استمرت لاكثر من ثلاث سنوات متصلة، تم اليوم توقيع عقد جديد بقيمة 50 مليون جنيه، بتمويل من البنك الدولي، يعمل وفق نظام المشاركة المتوافقة مع احكام الشريعة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وياتي توقيع هذا العقد، تزامنا مع تولي سها سليمان منصب الأمين العام للصندوق الاجتماعي للتنمية، بعد فترة طويلة ومثمرة قضتها كرئيس مجموعة تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة بالبنك الأهلي المصري.
وقد وقعت سها العقد مع محمد عشماوي رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد، بحضور كل من سحر نصر الخبير الاقتصادي الأول وممثلة الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا بالبنك الدولي، وفرج عبد الحميد نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمصرف المتحد، ونيفين جامع رئيس القطاع المركزي لتمويل المشروعات الصغيرة بالصندوق الاجتماعي.
يتيح العقد الجديد توفير التمويل اللازم بقيمة 50 مليون جنية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الجديدة بجميع محافظات الجمهورية بنظام المشاركة الإسلامية وفقاً لمختلف الصيغ الإسلامية.
ويمول مناصفة من جانب كل من الصندوق الاجتماعي في إطار اتفاقية البنك الدولي (مشروع إتاحة التمويل الشامل من خلال آليات مبتكرة) والمصرف المتحد.
ويستهدف هذا العقد تغطية الاحتياجات التمويلية للمشروعات الصغيرة لشراء الآلات الجديدة والمستعملة المحلية والمستوردة وتمويل رأس المال العامل وتمويل التجهيزات الخاصة بالمشروعات. وذلك لكافة الأنشطة المرخص لها بالعمل طبقاً لقوانين الدولة.
ويشمل ايضا كافة المشروعات الإنتاجية والخدمية والتجارية التي تعمل في كافة القطاعات الاقتصادية ، كما سيتم مراعاة توجيه اهتمام خاص لتمويل المشروعات الخاصة بالمرأة لتشجيعها وتحسين مستوي هذه الشريحة.
وقالت سها سليمان، إن هذا العقد جاء استكمالاً لدور الصندوق الاجتماعي للتنمية في تنويع المنتجات التمويلية التي يقدمها لعملائه الراغبين في الحصول على تمويل لمشروعاتهم وفقاً للنظم الإسلامية.
واضافت انه العقد الثاني من نوعة والذي يتم إبرامه بين الصندوق الاجتماعي والمصرف المتحد بنظام المشاركة الإسلامية لتمويل المشروعات الصغيرة من حيث التخصصية في نوعية التمويل.
واشارت إلى أن هذا العقد يأتي ضمن مجموعة من التعاقدات المتنوعة المقرر إبرامها تباعاً خلال شهر نوفمبر الجاري إثر توليها قيادة الصندوق، حيث من المتوقع أن يتم في إطار هذا العقد تمويل حوالي 225 مشروع صغير جديد وقائم تتيح نحو 2250 فرصة عمل دائمة ومؤقتة لأصحاب المشروعات والعاملين بها.
ومن الجدير بالذكر أنه منذ عام 2012 وحتى الآن تم إبرام ثلاثة عقود بين الصندوق الاجتماعي للتنمية والمصرف المتحد قيمتها الإجمالية 125 مليون جنيه تم في إطارها تنفيذ أكثر من 380 تمويل للمشروعات الصغيرة.
فيما أكد محمد عشماوي أن المصرف المتحد يضع احد اهم اولوياتة المساهمة بدور ايجابي في النهوض بقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وذلك عن ايمان وقناعة تامة بان مستقبل مصر في الخروج من الازمة الاقتصادية وتحسين مستوي معيشة المواطن هي تنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وبلغت اجمالي التسهيلات لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة حوالي 800 مليون جنيه عبر قطاع الصناعات والخدمات الوسيطة قدم المصرف المتحد منتجات مصرفية متميزة. وقام بتاهيل العنصر البشري لخدمة هذا القطاع الحيوي. فضلا عن التوغل بالفروع في المناطق والمحافظات ذات المميزات النسبية لاستغلالها في النهوض بقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة لهذه المحافظة.
وقد أشاد عشماوي بمبادرة البنك المركزي المصري مع بداية هذا العام تقديرا لأهمية النهوض بهذا القطاع، مشددا على ضرورة تعاون كافة مؤسسات الدولة والمجتمع المدني لوضع حلول ذكية للتغلب علي العقبات التي تواجة قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
هذا، وطرح محمد عشماوي منظومة جديدة لادارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمصرف المتحد من خلال نوعية من المشاركات باسم “المشاركة المتخارجة” وليس التمويلية فقط. والتي تتيح لصاحب المشروع التمويل اللازم والمساندة في أسلوب الإدارة والتسويق لإنجاح المشروع ثم الخروج منه على مراحل عقب التاكد من نجاحه واستمراريته.

 

المصرف والصندوق

اقرأ المزيد