قالت شركة جلوبال تيليكوم، سادس أكبر شركة للاتصالات في العالم من حيث عدد المشتركين، أن خسائرها فى التسعة أشهر الأولي من العام الجاري زادت إلى 284.58 مليون دولار مقارنة بنحو 175.55 مليون دولار خلال الفترة ذاتها من 2013، بزيادة فى الخسائر 62%.
وأوضحت الشركة، المملوكة لفيمبلكوم العالمية بنحو 51.9% ، فى بيان لها اليوم، أن إيرادتها تراجعت بنحو 3% من 2.52 مليار دولار إلى 2.61 مليار دولار نتيجة جراء الضغوط التنافسية لوحدتها فى الجزائر وباكستان حيث تراجع إيراداتهم بنحو 10% و 4% على الترتيب.
وحققت عمليات “جيزي” فى الجزائر إيرادات بنحو 1.29 مليار دولار مقابل 1.35 مليار دولار بانخفاض قدره 4%، فيما حققت عمليات “موبيلينك” فى باكستان إيرادات بنحو 742.4 مليون دولار مقابل 825.4 مليون دولار، بانخفاض 10%.
ولفتت إلى انها حققت تحول سلبي فى نتائجها خلال الربع الثالث من 2013، بعد ان حققت خسائر تقدر بنحو 154.32 مليون دولار مقابل ارباح بنحو 50.8 مليون دولار. فيما انخفضت الإيرادات عن الفترة ذاتها من 860.8 مليون دولار إلى 830 مليون دولار، بتراجع 4%.
وزاد عدد عملاء الشركة إلى 91.357 مليون مشترك مع نهاية شهر سبتمبر الماضي مقارنة بنحو 87.172 مليون مشترك فى الفترة ذاتها من 2013، بدعم من زيادة مشتركي “جيزي” الجزائرية و”موبيلينك” الباكستنية و”بانجلينك” فى بنجلاديش بنحو 7% و 4% و 8% على الترتيب.
وتعمل جلوبال تيلكوم في الأسواق الصاعدة في العالم وتغطي 459 مليون نسمة تقريبًا بمتوسط اختراق لسوق الهاتف المحمول بحوالي 53% اعتباراً من يونيو 2013.
وتقوم جلوبال تيلكوم بتشغيل شبكات جي إس إم في كل من الجزائر (جلوبال تيلكوم الجزائر)، وباكستان (موبيلينك)، وبنغلاديش (بنغلالينك)، وتمتلك حصة بطريقة غير مباشرة في كندا (ويند موبايل). كما تمتلك حصة غير مباشرة فى تيلسيل زيمبابوى (زيمبابوي) ومن خلال شركتها التابعة “تيلسيل جلوب”، تتولى جلوبال تيلكوم أيضاً تشغيل شبكات الهاتف المحمول في كل من بوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى.
وتتداول أسهم شركة جلوبال تيلكوم في بورصة مصر فى حدود مستوي 4.59 جنيهاً فيما تبلغ القيمة السوقية لأسهمها أكثر من 24 مليار جنيه، كما تتاجر بسنداتها في بورصة لندن.

اترك تعليق