السبت, مايو 25, 2024

اخر الاخبار

صحة وأسرةشريط لاصق مبتكر يكشف كابوس الغرغرينا وبتر الساق

شريط لاصق مبتكر يكشف كابوس الغرغرينا وبتر الساق

كشفت أحدث الأبحاث الطبية عن أمل جديد قد يقضى تماماً على مخاوف مرضى السكر من النوع الثانى، حيث سلطت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية الضوء على وسيلة طبية جديدة تقلل فرص إصابة مرضى السكرى بالغرغرينا، وبالتالى تقل احتمالات بتر الساق.
والمريض قد يتعرض جبراً إلى بتر الساق نتيجة الإصابة بمضاعفات مرض السكر، حيث يرتفع مستوى السكر بالدم بشكل ملحوظ، وتصاب أعصاب الساق والالتهاب بالتهاب شديد، بالإضافة إلى قلة وصول الدم إليها، وكذلك عدم الاهتمام بنظافتها، وهو ما يعرضه لهذه المخاطر.
وأشارت التقارير إلى أن الوسيلة الجديدة عبارة عن شريط طبى يتم لصقه على الساق ليكشف خلال دقائق معدودة فرص واحتمالات تعرض المريض لبتر ساقه.
وتعتمد آلية عمل الاختبار الجديد، والذى يمكن إجراؤه داخل المنزل بسهولة شديدة، على قياس نسبة العرق بالساق، وبالتالى تحديد فرص إصابة المريض بالغرغرينا من عدمه، حيث يدل إفراز العرق على أن حالة الساق طبيعية والأعصاب سليمة، بينما يبدأ الخطر فى التزايد حينما يكشف الشريط إصابة الساق بالجفاف، حيث يكون ذلك مؤشراً على وجود خلل كبير أصاب الأعصاب أو حدوث ارتفاع ملحوظ فى مستويات السكر بالدم.
وأضاف الباحثون، أن الشريط اللاصق فى الحالة الأخيرة يدق ناقوس الخطر، ويحفز المريض للقيام بالفحوصات اللازمة بشكل عاجل والسيطرة على مستوى السكر بالدم، ومنح المزيد من الاهتمام لقدمه وذلك بتنظيفها وتجفيفها والاطمئنان عليها بشكل يومى منتظم.
وعن آلية عمل الشريط المبتكر، أشار التقرير إلى أنه حال ملامسته للماء الموجود فى أنسجة الساق، فإن لونه يتحول من الأزرق، إلى اللون الوردى، ويكون ذلك مؤشراً على خطورة الوضع، وأن المريض أصبح أكثر عرضة للإصابة بالغرغرينا وبتر الساق، ويجب فوراً الذهاب إلى الطبيب المتخصص لإجراء الفحوصات اللازمة. وأما حال بقاء اللون الأزرق، فيدل ذلك على أن الأمور تسير على ما يرام، ولا يعانى المريض من أى مخاطر.

اقرأ المزيد