الجمعة, مايو 24, 2024

اخر الاخبار

عرب وعالمالجامعة العربية تطالب بتشريعات لحماية الأطفال من العنف والتجنيد

الجامعة العربية تطالب بتشريعات لحماية الأطفال من العنف والتجنيد

نظمت جامعة الدول العربية – إدارة المرأة والاسرة والطفولة، أعمال الاجتماع الإقليمي حول “خطوط نجدة الطفل”، بالتعاون مع المجلس القومي للطفولة والأمومة بمصر، ومنظمة تشايلد هيلب لاين انترناشيونال، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية.
الاجتماع يهدف إلى تعزيز الوعي بخطوط مساندة الطفل كأداة لحماية وتعزيز حقوق الأطفال، وتقديم الدعم والمشورة للمعنيين، وتوفير بيئة آمنة للأطفال تساعدهم على بناء الثقة بأنفسهم وإيجاد الحلول للمشاكل والتحديات التي تواجههم وتعمل خطوط نجدة الطفل على تقديم الاستشارات القانونية والمساندة النفسية والاجتماعية للأسرة من خلال تلقى المكالمات الهاتفية، ووضع خطط التدخل والعلاج المناسبة لكل حالة.
وناقش الاجتماع الإقليمي، الذي بدأ الأثنين وتختم فعالياته غدا، آلية عمل خطوط مساندة الطفل في ظل النزاعات وظروف عدم الاستقرار بهدف تطوير خطط للطوارئ وآلية الوصول بالخدمات للأطفال في مخيمات اللاجئين والنازحين، وكيفية الاستفادة من دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتسهيل ودعم عمل خطوط مساندة الطفل، وآلية تحفيز الدول التي ليس لديها خطوط نجدة للأطفال على استحداثها.
كما يناقش التحديات التي تواجه تطوير جودة البيانات الخاصة بخطوط مساندة الطفل في المنطقة العربية، وأدرج الاجتماع ضمن محاوره عدداً من الموضوعات من ضمنها عمل خطوط مساندة الطفل من منظور أهداف التنمية المستدامة.
وكذلك دور خطوط مساندة الطفل في حماية الأطفال من جميع أشكال العنف، إضافة لدور الأنظمة الوطنية في دعم خطوط مساندة الطفل، وبحث أفضل السبل في الوصول إلى الأطفال من خلال نظم الاتصالات.
كما يشهد المؤتمر جلسات عمل تتطرق إلى المبادئ والمعايير والخدمات الواجب توافرها في خط مساندة الطفل، وتجارب الدول العربية من خلال عرض تجربة مساندة الطفل المصري والاستفادة منها كآلية رصد وحماية ووقاية من العنف ضد الأطفال.
وشهد الاجتماع الإقليمي خلال الجلسة الافتتاحية إطلاق أطفال مصر حملة “أطلقوا أصواتنا” من خلال خط نجدة الطفل المصري (16000)، والتي تهدف إلى دعم ومساندة حقوق الأطفال وحمايتهم من كافة أشكال العنف والاستغلال.
وأوضحت إدارة المرأة والأسرة والطفولة بالجامعة، أن الاجتماع الإقليمي لخط مساندة الطفل يأتي تنفيذاً لتوصيات الدورة الـ21 للجنة الطفولة العربية، ويُعدّ خطوة فاعلة في تأكيد حماية الأطفال وإنقاذهم مما يتعرضون له من عنف وإيذاء.
ولفتت إلى ان الاجتماع يمثل نقطة تحول كبيرة في تأكيد أحقية الطفل في حماية نفسه والتعبير عن مشاكله وفقاً للأساليب العلمية المناسبة وبالطريقة التي تمكّنه من التواصل مع الجهات المعنية المنوط بها توفير الرعاية والحماية والأمان للأطفال.
وقد شارك في أعمال الاجتماع ممثلي الجهات المعنية بالطفولة، وخطوط مساندة الطفل في الدول الأعضاء، فضلاً عن المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بحقوق الطفل، وعدداً من الأكاديميين والمؤسسات البحثية والقطاع الخاص.

 

 

نجدة الطفل

اقرأ المزيد