السبت, مايو 18, 2024

اخر الاخبار

تكنولوجياIBM تستثمر 70 مليون دولار لجلب المهارات الرقمية إلى أفريقيا

IBM تستثمر 70 مليون دولار لجلب المهارات الرقمية إلى أفريقيا

تستثمر شركة IBM، مبلغ بقيمة 70 مليون دولار لبناء وتطوير المهارات الرقمية والسحابية والمعلوماتية المُلحة للمساعدة في توفير قوى عاملة داخل قارة أفريقيا تواكب تطورات القرن الـ21.
وتوفر IBM مبادرة “الأمة الافريقية الرقمية” منصة تعليمية سحابية تهدف إلى توفير حزمة من البرامج التنموية لـ25 مليون شاب أفريقي على مدار 5 سنوات تساعد في تعزيز الكفاءة الرقمية ودعم الابتكارات داخل القارة السمراء.
وتقع هذه المبادرة ضمن الجهود العالمية لشركة IBM الرامية إلى بناء جيل جديد يحمل المهارات اللازمة لشغل “الوظائف الحديثة” وهو مصطلح مستحدث من قبل شركة IBM للإشارة إلى الأنواع الجديدة من الوظائف التي لا تتطلب دائمًا الحصول على شهادة جامعية بل تعتمد بالأساس على مهارات الأمن السيبراني وعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي والسحابات وما إلى ذلك.
وفي سبيل تحقيق الهدف الرامي إلى استفادة شباب القارة السمراء من المستقبل المعرفي، لابد من بذل مجهودات أكبر لمحو الأمية الرقمية المنتشرة.
وفي هذا الصدد، يأتي المطورون على رأس هرم المهارات التي يجب نشرها إذ يحتاج المطورون إلى معرفة طرق التوصل إلى حلول من شأنها الاستفادة من القوة المعرفية ورائدي الأعمال الذين يدركون حجم السوق.
ومن هنا كانت مبادرة “الأمة الافريقية الرقمية” التي تهدف إلى المساعدة في رفع الثقافة الرقمية عمومًا وزيادة عدد المطورين من ذوي المهارات القادرين على الاستفادة من المحركات المعرفية وتمكين رائدي الأعمال وأصحاب المشاريع من تطوير وتنمية أعمالهم حول هذه الحلول الجديدة والمبتكرة.
ومن خلال بيئة التعليم المجاني القائم على الحوسبة السحابية والمتوفرة على IBM Bluemix المنصة السحابية الأساسية للأعمال، تقدم المبادرة مجموعة من البرامج ذات مستويات متعددة تبدأ من المبادئ الأساسية للتكنولوجيا المعلومات وصولًا إلى المهارات المعلوماتية المتقدمة بما في ذلك المشاركة الاجتماعية والخصوصية الرقمية والحماية الإلكترونية.
وتمكن المبادرة المستخدمين من التعرف على آليات جديدة في علوم البرمجة والأمن السيبراني وعلوم البيانات ومهارات إدارة الأعمال والتفكير النقدي وريادة الأعمال، وتهدف لتمكين المواطنين ورائدي الأعمال والتجمعات المحلية الأفريقية من التعرف على الأدوات اللازمة للتصميم البرامج وكيفية تطويرها واطلاق المزيد من الحلول الرقمية المبتكرة الخاصة بهم.
واعتمادًا على واتسون-نظام حاسوب الذكاء الاصطناعي المطور من قبل مشروع DeepQA، سيكون لنظام المعرفة عبر الإنترنت القدرة على التكيف والتعلم، إذ سيتمكن النظام من استعراض التفاعلات المتعددة بين المبادرة والطلاب بهدف توجيههم إلى اختيار الدورات المناسبة ومساعدة الشركة في صقل محتوى الدورات لتلبية احتياجات المستخدمين.
وبالإضافة إلى ما سبق، يقوم واتسون بإنشاء مستوى المعرفة المتعمقة باستخدام المعلومات المجهولة التي يتم جمعها من خلال التفاعلات التي تتم مع الطلاب، وهذا من شأنه مساعدة رائدي الأعمال والمطورين من فهم حلول ساحبة بلوميكس الحالية التي تلبي احتياجاتهم بأفضل صورة ممكنة وصقل أفكارهم للوصول إلى تصميم حلول لها إمكانات سوقية أكبر.
ولتأهيل أكثر من 25 مليون شخص من ذوي المهارات التقنية المتقدمة خلال الخمس سنوات المقبلة، سوف ينطلق البرنامج من المكاتب الإقليمية لشركة IBM والمنتشرة في جنوب أفريقيا وكينيا ونيجيريا والمغرب ومصر، وهذا ما قد يساعد في توسع المبادرة وتعزيز تواجدها في جميع أرجاء القارة الأفريقية.
ورغم وجود نحو 200 مليون شخص في قارة أفريقيا تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 24 عامًا، ومن هنا، يُتوقع أن تكون هذه القارة أكبر مواطن القوى العاملة في العالم أجمع بحلول عام 2040 بمقدار مليار نسمة في سن الالتحاق بالعمل (وفقًا لتقرير أحوال التعليم في أفريقيا الصادر عام 2015)، الا ان مشكلة نقص المهارات المحلية تعد عائقا للنمو امام الكثير من الشركات الأفريقية ، ففي جنوب أفريقيا وحدها -حيث أكثر من ربع القوى العاملة تعيش في حالة البطالة- يكافح رجال الأعمال لإيجاد المهارات اللازمة ولاسيما في مجال تكنولوجيا المعلومات.
وفي هذا السياق، قال هاملتون راتشيفولا، المدير العام لشركة IBM في جنوب أفريقيا، إن الشركة تعتبر التعليم التكنولوجي الفعال عالي الجودة بمثابة المحرك الرئيسي لتحقيق حيوية الاقتصاد الإفريقي، ومن خلال إمكانية الوصول إلى المعايير المفتوحة وأفضل الممارسات واستخدام أدوات IBM وتصفح محتوى الدورات المُقدمة والتي تمثل النطاق الواسع لهذه المبادرة، تتحقق عملية تطوير المهارات الحيوية المطلوبة.
وأضاف “في سبيل التوصل إلى حلول للتحديات التي تواجه أفريقيا، يتعين على الشركات المنتشرة في أرجاء القارة المساعدة في إيجاد وتجهيز قوة عاملة قادرة على التعامل مع التكنولوجيات الحديثة مثل الحوسبة المعرفية والسحابية، مستطردا “هذا هو المفتاح الرئيسي لدفع عجلة التنمية الاقتصادية داخل القارة”.
وانطلاقًا من سعي الشركة لتحقيق هذا الهدف، توفر المبادرة إمكانية الوصول مجانًا إلى الآلاف من المصادر باللغة الإنجليزية ومنها:
 تطبيقات متاحة على الهواتف الذكية جاهزة للاستخدام.
 إرشادات – مواقع إرشادية وشروحات وتقنيات المحاكاة التفاعلية وسلاسل مقاطع الفيديو والمقالات.
 التقييمات عبر الانترنت: هي مجموعة من الاختبارات لاستقراء مدى التقدم الذي يحققه الفرد مع إصدار شهادات معترف بها من قبل الشركات تتماشى مع الكفاءات الرقمية المطلوبة مع إمكانية تقديم هذه الشهادات إلى أصحاب العمل المحتملين.
 المتطوعين – إنشاء برنامج تطوعي لدعم محو الأمية الرقمية وتعزيزها في المجتمعات الأفريقية.
 عالم التطبيقات – توفير منصة يتاح من خلالها إمكانية تطوير تطبيقات جديدة بالمجان وبيعها.
ويتم دعم هذه المبادرة من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والذي يركز بشكل خاص على تعزيز وتحفيز مهارات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أفريقيا والشرق الأوسط.
ومن هذا المنطلق، تتعاون شركة IBM مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على توفير فرص تتعلق بتطوير المهارات في مجالات (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات) وإصدار الشهادات والاعتمادات ذات الصلة. وعليه، يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عبر شبكته على إقامة شراكات حكومية بغرض نشر البرنامج وتوسيع نطاقه في جميع أنحاء القارة.
وأبرز تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الصادر عام 2015 بشأن التنمية البشرية، أن التكنولوجيا تؤثر على طبيعية العمل ويتجلى ذلك من خلال تقديم طرق جديدة للتواصل وتوفير منتجات جديدة وخلق مصادر طلب جديدة للمهارات.
وأكد التقرير أن التكنولوجيات الحديثة تعزز وتعمق من الاتجاهات السابقة في مجالات العولمة الاقتصادية وتوفير العمالة وإدارة الأعمال في شبكة عالمية من خلال الاستعانة بمصادر الخارجية وسلاسل القيمة العالمية.
وقد علق المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة في جنوب أفريقيا، وليد بدوي، على هذا التعاون، قائلًا “هذه العمليات تعيد تشكيل مفهوم العمل وتضع السياسات المحلية والدولية تحت الاختبار في محاولة لمواجهة التحديات العالمية هنا بجنوب أفريقيا وغيرها من البلدان ذات الأولوية في القارة الأفريقية”.
وأعرب عن سعادته بهذا التعاون، وقال “سعداء بتعزيز حضورنا الدولي وتطوير المعرفة وتعميق شراكات طويلة الأجل تعزز وترفع من أطر التعاون مع شركة IBM العالمية”.
يذكر أن IBM تحظى بوجود مباشر في 24 دولة أفريقية محققةً العديد من الاستثمارات الهامة داخل القارة خلال السنوات الأخيرة تشمل افتتاح العديد من المكاتب ومراكز الإبداع وغيرها من المنشآت المتطورة. علاوة على ذلك، تمتلك الشركة معامل بحثية في نيروبي وكينيا، كما افتتحت مختبر بحثي ثاني في جوهانسبرج بجنوب أفريقيا عام 2016.
وفي عام 2015، أطلقت شركة IBM العالمية مبادرة هامة لنشر فروع أكاديمية أفريقيا التقنية وبرنامج جامعة أفريقيا الخاصين بالشركة والتي توفر مهارات متقدمة في مجالات الحوسبة السحابية والتحليلات وتقنيات معلوماتية كبيرة حتى وصلت إلى أكثر من 150 معهد أكاديمي في جميع أنحاء القارة.
وفي سبتمبر 2016، تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التعليم القومي والتكوين المهني وشركة IBM المغرب بهدف إطلاق برنامج P-TECH (السبل إلى التكنولوجيا لمراحل التعليم ما قبل الجامعي).
ويعد برنامج P-TECH نموذجًا تعليميًا عالميًا مبتكرًا صُمم من قبل IBM بالتعاون مع التربويين في أمريكا. وتتعاون الشركة أيضًا مع عشرات الشركات المبتدئة في جنوب أفريقيا.
والشركة حاضرة في أفريقيا منذ عشرينيات القرن الماضي، من خلال تاريخ طويل من التعاون مع المؤسسات التعليمية وخبرة كبيرة في تقديم حلول تحويلية تركز على قيمة التعليم العالي والمساهمة في تنمية المجتمع.
وتهتم IBM بمشاركة المجتمعات حول العالم والتعاون معها من خلال تقديم الخدمات التكنولوجية والخبرات الرامية إلى حل المشكلات الأكثر تعقيدًا التي تواجه العالم وذلك من خلال تطبيق الحلول التكنولوجية واستغلال الخبرات العريضة للشركة في القضايا الاجتماعية مثل قضية تطوير التعليم.

اقرأ المزيد