السبت, مايو 25, 2024

اخر الاخبار

المرأةWFP وهيئة الأمم المتحدة للمرأة يسخران الابتكار لدعم التمكين الاقتصادى للاجئات

WFP وهيئة الأمم المتحدة للمرأة يسخران الابتكار لدعم التمكين الاقتصادى للاجئات

بدأت هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأغذية العالمي (WFP) في فتح آفاق جديدة باستخدامهما تقنية البلوك تشين (أو سلسلة الكتل) لدعم اللاجئات السوريات اللاتي يشاركن في برامج النقد مقابل العمل التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في مخيمي الزعتري والأزرق للاجئين في الأردن.

كان المعتاد هو توفير التحويلات النقدية للاجئين عن طريق طرف ثالث من مقدمي الخدمات المالية مثل البنوك. ولكن من خلال هذه الشراكة ستتمكن اللاجئات السوريات اللواتي يشاركن في برامج النقد مقابل العمل التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة من الحصول على أموالهن مباشرة، وسيتم الاحتفاظ بالحسابات بشكل آمن على شبكة بلوك تشين. في السابق، كانت النساء تحصل على استحقاق شهري في صورة نقود في تاريخ محدد.

ولكن من خلال تقنية البلوك تشين يستكشف كل من هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأغذية العالمي إمكانية حصول اللاجئات على المال من محلات السوبر ماركت المتعاقد معها برنامج الأغذية العالمي أو أن يقمن مباشرة بدفع قيمة مشترياتهن.

وتنبع هذه الشراكة من مشروع سلسلة كتل البيانات الذي ينفذه برنامج الأغذية العالمي والذي يوفر بالفعل التحويلات النقدية إلى 106000 لاجئ سوري في الأردن من خلال نظام مبني على أساس تقنية البلوك تشين.

ولتوضيح السبب الذي من أجله تلعب التقنيات الحديثة مثل البلوك تشين دوراً رئيسياً في تسريع التمكين الاقتصادي للمرأة، قالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فومزيلي ملامبو نجوكا: “نحن نعلم أن النساء في حالات الأزمات وأماكن النزوح تكون لديهن معرفة رقمية أقل من الرجال وغالباً ما ينقصهن الوصول إلى التكنولوجيا والاتصال وهما أمران بالغان الأهمية في عالمنا اليوم. لذا تتعاون هيئة الأمم المتحدة للمرأة مع برنامج الأغذية العالمي لتغيير ذلك من خلال استخدام التكنولوجيا المبتكرة لتغيير حياة النساء في أصعب الظروف وتسريع وتيرة التقدم نحو التمكين الاقتصادي للمرأة على نطاق واسع”.

كيف ستعمل المنظومة: ستقوم امرأة سورية بمسح بصمة عينها لطلب استرداد النقود في محلات السوبر ماركت المتعاقدة مع برنامج الأغذية العالمي. سيتصل ذلك بحسابها على شبكة البلوك تشين ويتم إرسال المبلغ النقدي تلقائياً إلى شبكة سلسلة كتل البيانات.

إن قيام هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأغذية العالمي بإثبات صحة معاملات بعضهما بعضاً من خلال شبكة مشتركة للبلوك تشين سيؤدي إلى تحسين الأمن والمساءلة. كما أن هناك أيضا فرص لخفض التكلفة والحد من المخاطر وكذلك زيادة تنسيق جهود الإغاثة.

وفي هذا الصدد، قال ديفيد بيزلي، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي: “في برنامج الأغذية العالمي سوف نستكشف كل طريقة ممكنة لتقديم المساعدة التي يحتاجها الناس بأكثر الطرق فعالية وكفاءة. إن عملنا مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة لمساعدة اللاجئات السوريات يعد علامة أخرى لروح الابتكار التي نتبناها وفي هذا المشروع نحن نستخدم التكنولوجيا لإحداث تأثير أكبر على حياة من نقوم بخدمتهم”.

وتطمح هيئة الأمم المتحدة للمرأة أيضاً إلى زيادة المعرفة المالية لمتلقيها من خلال تقديم ندوات عن كيفية تتبع النفقات وحساب الموازنات في مراكز “الواحة” الخاصة بهيئة الأمم المتحدة للمرأة حيث ستتمكن المستفيدات أيضاً من الاطلاع على حساباتهن في شبكة البلوك تشين وتاريخ معاملاتهن على الإنترنت. وتعمل “مراكز الواحة” الأربعة التابعة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في مخيمي الزعتري والأزرق على زيادة فرص التدريب التي تركز على محو الأمية الرقمية للنساء والفتيات.

إنها توفر نهجاً شاملاً نحو دعم قدرة النساء والفتيات على الصمود وتمكينهن من خلال إتاحة فرص سبل كسب الرزق لهن وحمايتهن ومنع العنف القائم على النوع الاجتماعي وإتاحة فرص التعليم التعويضي والمشاركة المدنية والحصول على خدمات رعاية الطفل.

 ومنذ عام 2012 دعمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة النساء في مخيمات اللاجئين من خلال تزويدهن بالمهارات وإتاحة الوصول إلى المضمار العام والاستقلال الاقتصادي، بما في ذلك أكبر برنامج للنقد مقابل العمل يركز على الإناث.

تتأثر المرأة بدرجة كبيرة بالأزمات الإنسانية وكثير منهن يجبرهن الصراع على أن يصبحن المعيل الرئيسي للأسرة حيث يتحملن مسئولية رعاية أطفالهن وعائلاتهن.

اقرأ المزيد