الإثنين, أبريل 22, 2024

اخر الاخبار

اقتصاد«تفيل» تزود جمهورية التشيك بوقود نووى جديد يغطي 20% من استهلاك الطاقة

«تفيل» تزود جمهورية التشيك بوقود نووى جديد يغطي 20% من استهلاك الطاقة

وقعت شركة “تفيل”، التابعة لشركة روساتوم الروسية، والشركة الوطنية التشيكية للطاقة “ČEZ” عقدا لتقديم وقود مفاعل القدرة المائي- VVER 440 الجديد المعدل “+3 RK” في محطة دوكوفاني للطاقة النووية.

وقال نائب الرئيس للبحوث والتطوير في شركة “تفيل”، ألكساندر أوغريوموف: “إن المشروع الجديد لتحويل محطة “دوكوفاني” للطاقة النووية إلى “RK 3+” للوقود سيسهل تحسين استراتيجية دورة وقود المصنع، بالإضافة إلى زيادة السلامة والكفاءة الاقتصادية لتشغيل وحدات الطاقة. حيث تقوم شركة الوقود “تفيل” باستمرار بتوقيع عقود لتطوير الوقود النووي باستخدام التقنيات الروسية”.

المشروع سيأخذ أيضًا بعين الاعتبار تجربة عمليات النموذج الأولية لهذا الوقود في وحدة الطاقة الرابعة في محطة “كولا” للطاقة النووية في منطقة مورمانسك (شمال غرب روسيا، شبه جزيرة كولا)، حيث يستخدم بنجاح منذ عام 2010.

ويتميز الوقود الجديد “RK 3+” عن الأجيال السابقة من وقود مفاعلات القدرة المائي- VVER 440 بتصميمها المتطور الذي يتيح تعزيز الخواص الفيزيائية والحرارية الهيدروليكية للوقود النووي.

فضلا عن أن التعديل الجديد يحتوي على عود أطول للوقود والذي من شأنه تنظيم نسبة اليورانيوم المائي في قلب المفاعل وزيادة كفاءة استخدام الوقود بشكل عام. نتيجة لذلك، سيكون لدى المهندسين خيار إطالة دورة الوقود في محطة الطاقة.

يذكر أن محطة “دوكوفاني”التي تبلغ طاقتها 2040 ميجاوات تحتوي أربع وحدات طاقة تعمل بواسطة مفاعلات القدرة المائية – VVER 440 التي تم تشغيلها بالتتابع في الفترة ما بين عامي 1985-1987.

ويولد المصنع حوالي 13 مليار كيلووات/ ساعة من الكهرباء سنويًا تغطي حوالي 20% من استهلاك الطاقة في جمهورية التشيك.

وبالإضافة إلى محطة “تيميلين” للطاقة النووية (وحدتان من مفاعلات القدرة المائي- VVER1000)، تنتج محطات الطاقة النووية التابعة للشركة الوطنية التشيكية “ČEZ” للطاقة حوالي 35% من الناتج القومي للكهرباء، مما يجعل جمهورية التشيك واحدة من أكبر عشر دول تمتلك أكبر حصة من الطاقة النووية في مزيج الطاقة.

هذا، وتم تشغيل كل من محطتي الطاقة النووية التشيكية بالوقود النووي الروسي الذي تم تصنيعه بمصنع بناء الآلات التابع لشركة “تفيل” منذ بدء تشغيلهما.

اقرأ المزيد