أعلنت شركة تكنولوجيا تشغيل المنشات المالية ء”اي فاينانس” عن استراتيجيتها الجديدة لعام 2020 والتي تتماشي مع الاستراتيجية العامة للدولة المصرية في الاتجاه نحو منظومة الشمول المالي والتحول الرقمي.

وذلك بحضور ومشاركة د.محمد معيط وزير المالية، د.عمرو طلعت وزير الاتصالات، د.هالة السعيد وزيرة التخطيط، ود.غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي.

جاء ذلك خلال المؤتمر السنوي الأول للشركة بمشاركة قيادات وزارة المالية والاتصالات والتخطيط والتضامن وعدد من رؤساء الشركات العاملة و البنوك في السوق المصرية.

في البداية أعرب إبراهيم سرحان، رئيس شركة اي فاينانس، عن سعادته بالحضور الكريم في المؤتمر السنوي الأول للشركة والذي يعكس مدى الثقة التي تتمتع بها اي فاينانس في السوق المصرية خاصة بعد النجاحات التي حققتها في المشروعات القومية الكبرى.

وأكد أن هذه الثقة دفعت الشركة اليوم للإعلان عن انطلاق ثلاث شركات مستقلة تعمل تحت مظلة الشركة الأم e-finance والشركات الثلاث هي:  e-cards شركة الحلول الذكية المتكاملة برأسمال 150 مليون جنيه، شركة المدفوعات الرقمية “خالص” برأسمال 100 مليون جنيه وشركة التجارة الإلكترونية والمنصات الرقمية e-aswaq.

وهذه الشركات كانت قد بدأت اعمالها كخطوط أعمال Lines of Business داخل الشركة ونظراً لإستراتيجية الشركة الجديدة والتي تستهدف انطلاق شركات شقيقة وتابعة للشركة الأم وتعمل على تلبية احتياجات السوق وتنفيذ مشروعاته.

وأضاف سرحان، أن اي فاينانس هي الـHUB الرئيسي في مصر للمدفوعات والمتحصلات الإلكترونية وبذلك اصبحت هي Digital partner of choice خاصة وأن الشركة قد استثمرت 600 مليون جنيه في البنية التحتية باعتبارها الشريك الأمثل لتحقيق الشمول المالي والتحول الرقمي ونجحت في مضاعفة أعداد موظفيها اليوم لتقترب أعدادهم من 1000 موظف.

وأشار إلى أنه على مدار 12 عاما الماضية نجحت اي فاينانس في الإنتهاء من عدد من المشروعات الكبرى لتترك بصمة واضحة في مشروع الشبكة المالية للحكومة المصرية، الشبكة الجماهيرية “خالص”، وشبكة الحماية الاجتماعية، حيث انعكس تطوير البنية التحتية التكنولوجية ليُسهم فى تعظيم قدراتنا الرقمية على النحو الذى يُؤهل الشركة لمواكبة جهود الدولة، بقيادتها السياسية الحكيمة، الرامية للتحول إلى مجتمع رقمي، ويدفعها للمنافسة القوية فى هذا المجال الاستثماري الواعد.

كما لفت إلى أن شركة «إي فاينانس»، جاهزة لتنفيذ أى مشروعات رقمية ضخمة حيث أصبح لديها الإمكانات اللازمة لتصميم وحوكمة وإدارة وتشغيل كفء لنظام آلى جيد بشكل مستدام، خاصة أن هناك مركزًا رئيسيًا للشركة بالقرية الذكية وآخر احتياطي بالقاهرة الجديدة، تم تزويدها بأحدث الأجهزة والخبرات التكنولوجية التى تضمن سرعة تجاوز أى تحديات وفقًا للمعايير الدولية.

وفي كلمتها أكدت وزيرة التخطيط أنها فخورة بالنتائج الإيجابية التي حققتها شركة اي فاينانس على مدار تاريخها خاصة وأن بنك الاستثمار القومي يعد المساهم الرئيسي في هذه الشركة، معربًة عن فخرها بشركة وطنية في حجم وإمكانيات “اي فاينانس” تعمل في مصر بقطاع تكنولوجيا المدفوعات الرقمية.

بينما أشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إلى أنها لمست نتائج متميزة في المشروعات التي قامت بها الوزارة بالتعاون مع اي فاينانس رغم التحديات الموجودة.

وأكدت أن اي فاينانس تعتبر هي الشريك الامثل الذي يمكن الاعتماد عليه في وقت الشدة للوصول لاكبر عدد والانتشار جغرافيا ويمتاز فريق عملها بالمرونة والديناميكية، حيث كانت الخطة في شبكة الحماية الاجتماعية أن يتم الإنتهاء من 500 الف أسرة في 3 سنوات واليوم تخطينا 2.5 مليون أسرة في عامين فقط.

فيما أثنى وزير الاتصالات على الدور الذي تلعبه اي فاينانس في منظومة التحول الرقمي والشمول المالي بفضل التميز والحرفية التيتتمتع بهما  الشركة والتي نجحت في تدشين خدمات رقمية بفضل الشراكة بين الحكومة واي فاينانس.

وأشار إلى أن اي فاينانس شريك اساسي للحكومة في كل الخطوات التي نشارك فيها مع كل أجهزة الدولة لتحقيق الكثير من مشروعات التحول الرقمي خاصة وأن كل هذا لايأتي إلا بالشراكة الفعالة بين وزارة الاتصالات وشركة في حجم اي فاينانس.

وأكد وزير المالية أن اي فاينانس هي الشريك الاستراتيجي للحكومة المصرية ونجحت في توفير حلول كثيرة لمشاكل معقدة بفضل قدراتها على الإنجاز خاصة في ظل الإجراءات الحكومية المطلوبة.

وقال إن الشركة تعتبر شريك يعتمد عليه في انجاز المشروعات، حيث أنها قدمت حلول للاستخدام الأمثل للتكنولوجيا عبر تفعيل الشبكة المالية للحكومة المصرية ومشروع الدفع الإلكتروني للمعاشات بالإضافة لمشروع الميكنة الكاملة لمنظومة الضرائب بفضل مساهمة اي فاينانس في هذا المشروع مع بعض الشركاء.

اترك تعليق