افتتحت شركة سيمنس مركزاً خاصاً بالشبكات الذكية لتوزيع الطاقة في أبو ظبي بدولة  بالإمارات حيث جاء انشاء هذا المركز بهدف تعزيز التحول الرقمي في أنظمة الطاقة في منطقة الشرق الأوسط، ودعم خلق مدن ذكية وقطاعات صناعية أكثر كفاءة واستدامة.

ويهدف المركز إلى تمكين شركة سيمنس أيضاً من التعاون مع العملاء في تطوير حلول الطاقة الرقمية وعرضها واختبارها، كما يوفر خدمات الدعم عن بُعد لقطاعات المرافق والبترول والغاز والصناعة والبنية التحتية.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل مركز الشبكات الذكية لتوزيع الطاقة على تمكين شركة سيمنس من توفير الخدمات والدعم عن بُعد لعمليات العملاء، بما في ذلك الصيانة الاستباقية لمنع حدوث أي مشكلات في العمليات التشغيلية للعملاء فضلاً عن القيام بعمليات والمحاكاة الافتراضية والاختبارات.

على سبيل المثال، سيتمكن العملاء من مشاهدة اختبارات قبول المصنع التي يتم إجراؤها في الخارج دون الحاجة إلى السفر، وذلك باستخدام نظام المراقبة المباشرة عن بُعد للتأكد من أن المعدات جاهزة للتركيب في الموقع.

وقال فرانكو أتاسي، رئيس قطاع البنية التحتية الذكية في شركة سيمنس الشرق الأوسط: “إن اللامركزية ومزيج الطاقة المتنوع هما السببان الرئيسيان في التطور الذي تشهده أنظمة الطاقة لدينا حيث يفرضان مزيدًا من التعقيد على شبكات الكهرباء، لذا فإن إدارة وحماية أنظمة الطاقة المُعقدة هذه تتطلب تطبيقًا ذكيًا للتقنيات الرقمية، وهو ما سيعمل عليه مركزنا الجديد لمواجهة هذا التحدي بشكل مباشر”.

وتابع “وخلال الفترة المقبلة سنعمل على استغلال مركز الشبكات الذكية لتوزيع الطاقة لدعم عملائنا في عمليات التحول الرقمي لأعمالهم، والعمل جنباً إلى جنب لتطوير وتنفيذ الأنظمة التكنولوجية للمدن والصناعات الأكثر ذكاءً في الشرق الأوسط”.

يركز المركز عبر فريق متخصص من المهندسين على ستة محاور أساسية للتحول الرقمي والتي تتضمن التعاون عن بُعد، تقنيات الحوسبة السحابية والبيانات (إنترنت الأشياء)، أمن المعلومات، المحطات الفرعية الرقمية، تكنولوجيا التوأمة الرقمية، وتحليلات كفاءة استخدام الطاقة.

ويوفر المركز إمكانية توصيل أنظمة الطاقة بإنترنت الأشياء، والتقاط البيانات من أجل الدمج والتصور والتحليل في نظام تشغيل قائم على  تكنولوجيا الحوسبة السحابية مثل نظام تشغيل مايندسفير من سيمنس والذي يتيح إمكانية توصيل المنتجات والمنشآت والأنظمة والآلات بإنترنت الأشياء، ويستمد القيمة الحقيقية من البيانات باستخدام التحليلات المتطورة.

كما سيوضح مركز الشبكات الذكية لتوزيع الطاقة  ما تقوم به هذه التقنيات لتحويل البيانات الضخمة إلى بيانات ذكية، وإطلاق إمكانات أكبر لشبكات الطاقة لتعزيز مستويات الموثوقية والكفاءة وسلامة الشبكة.

وسيتمكن العملاء أيضاً من تجربة كيف يمكن لتكنولوجيا التوأمة الرقمية أو ما يُعرف باسم Digital Twin أن تنقل البنية التحتية للشبكة الموجودة على أرض الواقع إلى العالم الافتراضي، وإمكانية محاكاة أداء شبكات الطاقة قبل إنشائها بما يتيح فيما بعد إمكانية استخدام رؤى هذه التوائمة الرقمية لدعم تخطيط الشبكات وتصميمها، وذلك بهدف تحقيق مستويات أعلى من الإعتمادية والأداء والكفاءة من حيث التكلفة على المدى الطويل.

ويُعد أمن المعلومات عنصر أساسي في مركز الشبكات الذكية لتوزيع الطاقة، حيث تمثل تكنولوجيا التشغيل هدف متزايد للهجمات الإلكترونية.

كما تتطلب حماية البنية التحتية الأساسية نهج شامل يعمل بصورة منواصلة لتحقيق الأمن. لذلك تقدم شركة سيمنس خدمات أمنية شاملة عبر الإنترنت للقطاع الصناعي والمرافق ومُشغلي شبكات الطاقة، حيث يتيح مركز الشبكات الذكية لتوزيع الطاقة  للعملاء إمكانية التحول الرقمي مع الحفاظ على أعلى مستويات الأمان للبيانات والمعدات.

وينضم مركز الشبكات الذكية لتوزيع الطاقة إلى مراكز تطبيقات مايندسفير في الإمارات والسعودية ومصر وذلك في إطار الاستثمار الإقليمي المتواصل لشركة سيمنس في مجال التكنولوجيا الرقمية. فإن مراكز تطبيقات مايندسفير تتيح لشركة سيمنس العمل عن كثب مع العملاء باستخدام التقنيات الرقمية – بما في ذلك تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات وإنترنت الأشياء – لمواجهة التحديات القائمة.

من ناحية أخرى، قدمت شركة سيمنس أيضًا سلسلة من منّح البرمجيات للجامعات الإقليمية بهدف دعم التعليم والتدريب وتنمية مهارات الطلاب الذين يستعدون للالتحاق بوظائف في قطاع الاقتصاد الرقمي.

اترك تعليق