كشفت اليوم نوڤو نورديسك، كبرى الشركات العالمية المتخصصة في علاج مرض السكر، عن إطلاق إنسولين ريزوديج في مصر، والذي يُعد أحد أحدث الابتكارات العلمية التي توصلت اليها الأبحاث المكثفة على مدار عقود عديدة.

ومن شأن الابتكار إحداث نقلة حقيقية في حياة مرضى السكر في مصر والعالم.. حيث حصل ريزوديج على موافقة هيئة الغذاء والدواء الامريكية FDA عام 2015 وعلى موافقة هيئة الدواء الأوروبية EMA عام 2013. كما انه متوفر في 31 دولة حول العالم من بينها سويسرا واليابان والسعودية والإمارات.

وقد استعرضت نوڤو نورديسك النتائج الإكلينيكية لإنسولين ريزوديج خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم، حضور كل من كاميلا راسموسن القائم بأعمال السفارة الدنماركية بالقاهرة، د.إبراهيم الابراشي أستاذ الامراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة وعضو اللجنة القومية للسكر، د.سمير حلمي أسعد أستاذ السكر بكلية الطب جامعة الإسكندرية، د.أيمن حسن نائب رئيس ومدير عام شركة نوڤو نورديسك مصر.

وقال د.سمير حلمي “يُعد إنسولين ريزوديج الوحيد من نوعه الذي يتمتع بهذه الخصائص الفريدة، حيث يجمع هذا الإنسولين لأول مرة بين الانسولين القاعدي الممتد المفعول ديجلوديك (تريسيبا) والانسولين سريع المفعول انسولين أسبارت (نوڤو رابيد) في قلم واحد”.

وأضاف، أن خطورة مرض السكر لا تقتصر على الأعراض الحادة التي تصيب المريض نتيجة ارتقاع مستوى السكر في الدم، ولكن تكمن الخطورة الحقيقية للمرض في مضاعفاته الصحية المتعددة التي تشمل مجموعة كبيرة من أمراض القلب والأوعية الدموية والكلى والقدم السكري والشبكية وغيرها، والتي تُعد مجموعة من المضاعفات طويلة الأجل يعاني منها مرضى السكر إذا لم يتم التحكم في مستويات السكر بالدم بالشكل الافضل.

وتابع، ويعد التزام المريض بتناول الانسولين أحد اهم العوامل التي تؤدي الي التحكم الجيد في مستوي السكر في الدم. لذلك تأتي أهمية اختيار الطبيب لإنسولين سهل الاستخدام مما يتيح للمريض الالتزام في تناول علاج السكر ومن ثم التحكم الجيد في مستوي السكر في الدم. ويعد الريزوديج أحد أكثر أنواع الانسولين سهولة في الاستخدام مما يؤثر إيجابيا على صحة المريض والتزامه بالسيطرة على المرض ومضاعفاته.

فيما قال د.إبراهيم الابراشي “إن مرض السكر يُعد من أكبر المشكلات الصحية وأكثرها انتشاراً في العالم وفي مصر على وجه الخصوص، حيث يُعاني حوالي 8.9 مليون مصري من المرض بما يمثل 15.2%من اجمالي عدد البالغين، كما تشغل مصر المرتبة التاسعة عالمياً من حيث معدلات انتشار المرض”.

وأضاف “وتشكل نوبات هبوط السكر في الدم أحد اهم التحديات امام كل من المريض والطبيب، حيث تنقسم الي نوبات خفيفة ومتوسطة والتي تتمثل اعراضها في زيادة عدد نبضات القلب، والرعشة، والشعور بالجوع، والتعرُّق، وصعوبة في التركيز، او نوبات شديدة التي يحتاج فيها المريض إلى مساعدة من حوله أو المساعدة الطبية وقد تؤدي الي الغيبوبة السكرية“.

وتابع كما تعد نوبات هبوط السكر الليلي من أخطر انواع نوبات هبوط السكر في الدم وتشكل مصدر قلق حقيقي بالنسبة لمرضى السكر، نظراً لأنها نوبات مفاجئة ولا يمكنهم التنبؤ بها أو تمييز أعراضها أثناء حدوثها. وتشير الدراسات إلى تميز ريزوديج بتقليل معدل الإصابة بنوبات هبوط السكر الليلي في الدم بنسبة 45% عن أنواع الإنسولين التقليدية. وهو بذلك يعد أحد أكثر أنواع الانسولين اماناً لمرضى السكر من النوع الثاني“.

 ومن ناحية أخرى، أكد د.أيمن سعد، حرص نوڤو نورديسك على توفير أفضل وأحدث مستويات الرعاية الصحية لمرضى السكر في مصر بهدف تخفيف الأعباء والمضاعفات التي يسببها المرض وإحداث تغيير حقيقي في حياة المرضى.

وقال، ومن ثم جاء إطلاق إنسولين ريزوديج بمميزاته الفريدة كأحد أحدث الحلول، كما تهتم الشركة بتطوير أفضل الادوية لعلاج امراض مختلفة وعلى  رأسها مرض السكر ومرض السمنة ولذلك تقوم نوڤو نورديسك كشركة عالمية رائدة باستثمار أكثر من 2 مليار يورو سنويا في مجال الأبحاث والتطوير”.

وأكد الدكتور أيمن التزام شركة نوڤو نورديسك مصر بدعم بناء القدرات للأطباء ومقدمي الرعاية الصحية فضلاً عن إنشاء عدد من المراكز المتخصصة في علاج مرض السكر بالتعاون مع وزارة الصحة والتأمين الصحي.

كما أكدت كاميلا راسموسن على تنامي العلاقات المصرية الدنماركية على المستويين السياسي والاقتصادي، حيث أشارت الى ان حجم الاستثمارات الدنماركية في مصر قد بلغ حوالي 5 مليار جنيه، وتعمل الشركات الدنماركية في العديد من المجالات الاقتصادية الحيوية مثل الصحة والنقل والشحن والمنتجات الغذائية.

وأوضحت ان نوڤو نورديسك تعتبر من أهم وأكبر الشركات الدنماركية العاملة في مصر والعالم، مؤكدة اعتزازها بالمشاركة في هذا الحدث الهام والذي تقدم الشركة من خلاله أحد اهم ابتكاراتها العلمية من اجل توفير حياة أفضل لمرضى السكر.

اترك تعليق