أعلنت اليوم شركة HMD العالمية، المطورة لأجهزة هواتف نوكيا، عن كونها الشريك الرسمي للهواتف في فيلم جيمس بوند الـ25  “NO TIME TO DIE”.

وسوف يعرض خلال أحداث الفيلم هاتف نوكيا الذكي من الجيل الخامس 5G، إلى جانب مجموعة من هواتف نوكيا المستقبلية.

وتكشف HMD، خلال الفترة التي تسبق عرض الفيلم، عن الشكل الخارجي للهاتف الجديد في إعلانها مع النجمة “لاشانا لينش”.

ويذكر بأن هذا الإعلان هو جزء من أكبر حملة تسويقية عالمية تقوم بها الشركة وهي تهدف إلى الترويج إلى هواتف نوكيا على أنه “هذا هو كل ما تحتاج إليه”.

ويشرف على إنتاج هذه الحملة الترويجية المخرجة أما أسانتي الحائزة على جائزة BAFTA، وفكرة الحملة مستوحاه من فيلم NO TIME TO DIE.

ونرى في الإعلان الترويجي الذي تبلغ مدته 90 ثانية لمحة خاطفة عن جهاز نوكيا الذي سيتم الكشف عنه لاحقاً. نشاهد الهاتف على خلفية تظهر أفق لندن و”ذي شارد” وكاتدرائية سانت بول. ولاتمام مهمتها السرية نرى النجمة لاشانا Agent Nomi وهي تستفيد من مجموعة من المزايا المتوفرة على هاتفها الذكي الجديد، الذي سيتم الكشف عنه قريباً.

يسلط فيلم NO TIME TO DIE الضوء على مجموعة من اصدارات هواتف نوكيا ، التي تشكل جزءاً من الحملة التسويقية المتكاملة والتي ستعرض في دور السينما والإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي، والإعلانات الخارجية ومتاجر التجزئة؛ في يوم 8 مارس تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

وخلال أحداث الفيلم، يعتمد العميل السري Agent Nomi على خصائص مجموعة هواتف الجديدة، بما في ذلك أول هاتف ذكي على الإطلاق من الجيل الخامس 5G Nokia، الذي سيتم الكشف عنه في 19 مارس قبل عرض فيلم “NO TIME TO DIE” في دور السينما البريطانية في نوفمبر 2020.

وتجسد هذه المجموعة من الهواتف الذكية التزامنا بتقديم محفظة واسعة من الهواتف المميزة بأسعار في متناول الجميع.

وخلال أحداث الفيلم؛ سوف نرى هواتف نوكيا المستقبلية أبرزها Nokia 7.2، الذي يضم كاميرا ثلاثية الأبعاد بدقة 48 ميجابكسل ومزودة بتقنية Quad Pixel وZEISS Optics، فضلاً عن الهاتف الأسطوري Nokia 3310 المعروف والمحبب لدى الكثيرين.

هذا وسوف تسهم هذه الشراكة في تعزيز مكانة شركة “HMD” العالمية، المطورة لأجهزة هواتف نوكيا؛ كمزود عالمي للهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل Android، ومدى التزامها بتطبيق معايير الأمن والسرعة والابتكار التي ترقى إلى تطلعات أكثر العملاء تطلباً في العالم “عملاء” MI6.

وفي سياق حديثها عن تجربتها مع شركة HMD العالمية، قالت النجمة لاشانا لينش: “أول هاتف استخدمته هو Nokia 3210، عندما كان عمرى 10 سنوات. في الماضي، كان هاتفي الذكي في التسعينات، ويمتلك مزايا تغيير الأزرار والوجوه ولعبة الثعبان Snake التي كنت اعشقها”.

وتابعت “وبعد معرفتي بمدى تطور هواتف نوكيا الذكية على مر السنين، منذ طفولتي حتى الآن، فإنني في غاية الحماسة أن أكون العميل Nomi الذي يساعد في كشف النقاب عن هاتف ذكي جديد لهذه العلامة المميزة”.

وتقول أما سانتي “لطالما تستهويني الأعمال التي تظهر قوة النساء وذكائهن- مما لاشك فيه بأن الحملة الترويجية محاكة بطريقة مبتكرة ورائعة وتجسد Nomi كعميل شجاع لا يخشى مواجهة الأشرار بأسلوب شيق وفكاهي”.

وقال جوهو سارفيكاس، كبير مسؤولي المنتجات لدى شركة HMD العالمية: “بعد الإعلان عن تأجيل إطلاق الفيلم إلى شهر نوفمبر ، فإننا أمامنا عام مثير من أجل الاستعداد لهذا الإصدار الذي طال انتظاره. بعض الأعمال السينمائية الكبيرة تتمحور حول التقنيات والتطورات التكنولوجية مثل فيلم NO TIME TO DIE، مما يعزز من أداء وجاذبية العمل. إن اعتماد الفيلم على تطابق تماماً مع التنقيات المتطورة التي تميز كل هاتف ذكي من نوكيا”.

وأضاف، وهذا ما جعل من هواتفنا الذكية “هذا هو كل ما تحتاج إليه” وهذا هو الحال مع العميل السري Agent، الأمر الذي عزز من فعالية وكفاءة هذه الشراكة لتصبح قوة حقيقة دافعة”.

وتابع سارفيكاس “إن الثقة والأمان والجودة هم الأسس في كل هواتف نوكيا؛ وهي تعكس قيمنا والقيم التي يجسدها فيلم NO TIME TO DIE والعميل الجديد agent Nomi. نحن فخورون أننا ساهمنا في اتاحة أحدث التقنيات للجميع وذلك من خلال هذه الشراكة”.

وفي أحداث فيلم “No Time to Die”، يترك جيمس بوند الخدمة للاستمتاع بحياة هادئة في جاميكا، لم تطل هذه الفترة بعد أن قصده صديقة القديم فيليكس ليتر الذي يعمل في وكالة الاستخبارات المركزية طلباً للمساعدة، لإنقاذ عالم تم اختطافه حتى صار أكثر خيانةً مما كان متوقعًا.

وهنا تتغير أحداث الفيلم ليترك جيمس بوند حياته الهادئة ويتحول إلى رجل شرير غامض مسلح بتكنولوجيا جديدة خطيرة.

اترك تعليق