وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بالتعامل مع ما نشر بعدد من المواقع عن وجود أسرة تقيم بالشارع بعد طردهم من غرفتهم بشارع السواح بالأميرية بسبب عدم دفع الإيجار.

كما وجهت القباج مدير إدارة المطرية بالتوجه للأسرة، لبحث تقديم مساعدات للحالة، وتوفير سكن بشكل عاجل لهم.

وكلفت علاء عبد العاطي معاون الوزير للرعاية الاجتماعية بمرافقة الوحدة المتنقلة لفريق حماية الكبار والصغار بلا مأوى إلى مكان تواجد الأسرة بمنطقة الأميرية.

وفد قابل الأسرة وتم عمل دراسة حالة لها وتبين أنها مكونة من الأب ويدعى سيد حامد 41 عاماً والأم وعدد 4 أطفال لم يلتحقوا بالتعليم منهم طفلين ذكور عبد الرحمن 7 سنوات ومحمد 5 سنوات وطفلتين إناث 3 سنوات وأخرى رضيعه سنة وأربعة شهور وجميع الأبناء لديهم شهادات ميلاد فيما عدا الإبنه الرضيعة غير مسجلة بسجلات المواليد.

والأب كان يعمل سائق توك توك وتمت سرقته منه ويعمل الآن بجمع القمامة والتسول وتعرضت الأسرة للطرد من المنزل التي كانت تسكن به لعدم قدرتها على دفع الإيجار.

وبعد دراسة الحالة ومعرفة ظروف الأسرة تم التنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعي بالقاهرة لتوفير دار لإيداع الأسرة بها مؤقتا، وبالفعل تم إيداعهم بدار ضيافة، وجارى توفير مسكن خاص للأسرة وإيجاد فرصة عمل للأب.

وسيتم اتخاذ اللازم من إجراءات نحو تسجيل الطفلة الرضيعة بسجل المواليد بمجرد استقرار أوضاع الأسرة عبر فريق الوحدة المتنقلة التابعة لبرنامج أطفال بلا مأوى.

وكذلك متابعة إلحاق الأطفال بالتعليم بمجرد استقرار أوضاع الأسرة إلى جانب بحث ضمهم لمستفيدي تكافل وكرامة.

اترك تعليق