عقدت اللجنة التنفيذية لمجلس الأعمال السعودي المصري بمجلس الغرف السعودية اجتماعاً افتراضياً برئاسة بندر العامري وبمشاركة السفير أسامة بن أحمد نقلي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر والمندوب الدائم لدى الجامعة العربية.
وذلك لمناقشة الاستثمارات الثنائية في ظل جائحة كورونا، وتوزيع ملفات القطاعات على الأعضاء.
وصرح السفير أسامة نقلي، بأن الاجتماع كان مثمراً وبناءأً لمجلس الأعمال السعودي المصري لتبادل الآراء والمقترحات والمعلومات حيال مستقبل استثمارات القطاع الخاص بين البلدين في ظل الأوضاع الاقتصادية الدولية الناجمة عن جائحة كورونا.
يشار  إلى أن  حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ خلال 2019 نحو 6.1 مليار دولار، وتعد المملكة الأولى عربيًا من حيث الاستثمارات في مصر، بما يزيد على 4309 مشروع بتكلفة 54 مليار دولار.
فيما وصلت الاستثمارات المصرية في المملكة السعودية إلى 1300 مشروع، باستثمارات تتجاوز 2.5 مليار دولار.

اترك تعليق