تستفيد العديد من القطاعات المهمشة من الخدمات التي تقدمها الجمعيات والمؤسسات الأهلية في النهوض بمستواها الاقتصادي والإجتماعي وأيضًا التعليمي، ولتحسين مستوى معيشتها.

وذلك مثل خدمات “القروض متناهية الصغر، خدمات تعليمية، خدمات توعوية، وتدريبات، إلى جانب العديد من الخدمات الأخرى”.

وفي ظل إنتشار جائحة كورونا (كوفيد-19) التي ضربت البلاد في الفترة الأخيرة، فرض الحكومة للعديد من الإجراءات الإحترازية للتقليل والحد من إنتشار هذا الفيروس، من فرض حظر تجوال، والتباعد الاجتماعي وغيره من الإجراءات الإحترازية.

وهو ما أحدث نوع من أنواع الشلل في جميع نواحي الحياة من صحة وتعليم، والتأثير بالسلب على إقتصاد البلاد وعلى سوق العمل والرعاية الاجتماعية.

وبدورها تأثرت الجمعيات والمؤسسات الأهلية بالسلب كمثيلاتها من مؤسسات الدولة، من حيث الصعوبة في تقديم خدماتها في ظل هذه الظروف الصعبة وصعوبة التواصل.

وهذا لإعتمادها علي التفاعل والاحتكاك المباشر مع مستفيديها من الفئات الأكثر تهميشاً في المجتمع، مثل قاطني العشوائيات والريف والصعيد، من “سيدات أو شباب أو أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة”.

وخاصة في ظل عدم قدرة أغلب هذه الفئات على استخدام أحدث وسائل التكنولوجيا والانترنت في التواصل، وعدم توافرها، والتي يكون بديلًا عن فكرة الاحتكاك المباشر.

ومن هنا أعلنت “ابتكار خانة”، أول مدرسة محلية للابداع والريادة الاجتماعية في مصر، عن إطلاق مسابقة “شباب مصر المبدع” للفكرة الأكثر إبداعاً، التي تقدم حلول لمساعدة الجمعيات الأهلية على تقديم خدماتها الميدانية لفئاتها المختلفة مع هؤلاء المستفيدين، مع عدم إستخدام الإنترنت، حيث سيتم منح جائزة مالية قدرها (15 ألف جنيه) لأفضل فكرة ابداعية.

وقالت الدكتورة ايمان بيبرس المؤسسة والعضو المنتدب لـ “ابتكار خانة”، إن المسابقة تشترط أن يكون المتقدم لها من الشابات والشباب المبدع، ومن الشابات والشباب العاملين في الجمعيات والمؤسسات الأهلية في مصر، من الجنسين ومن أصحاب الخبرة أو المعرفة بالعمل الميداني للجمعيات والمؤسسات”.

وتابعت “على أن تكون الأفكار المقدمة مبدعة وقابلة للتطبيق على أرض الواقع، مع إختيار فئة واحدة من الفئات المهمشة ومنطفة جغرافية واحدة، والتأكيد على أن تكون هذه الأفكار لم تطرح من قبل ولم يتم تنفيذها مسبقًا”.

وإوضحت “وعلى من يجد نفسه مطابقًا لشروط المسابقة عليه الدخول على هذا الموقع للتقديم في موعد أقصاه 18 يونيو”، مؤكدة على أنه سوف يتم إختيار أفضل الأفكار وعمل مقابلات أونلاين مع أصحاب تلك الأفكار من قبل لجنة التحكيم ثم يتم تحديد الفائز.

يذكر أن “ابتكار خانة” هي أول مدرسة محلية مصرية للإبداع الاجتماعي في مصر والشرق الأوسط تستهدف الشباب، بهدف إحداث تغيير إيجابي في المجتمع المصري عبر خلق جيل فعال ومبتكر من المفكرين النقديين والمبدعين، الذين لديهم القدرة على حل المشكلات.

وسيتم تزويدهم بالمهارات والمعرفة اللازمة لبدء مشاريع اجتماعية ناجحة، تهدف إلى عمل تغيير حقيقي في مجتمعاتهم، والتركيز على التحديات الأكثر إلحاحاً في البلاد.

اترك تعليق