أجرت “دانون مصر” مناقشة مباشرة عبر الانترنت ضمن مبادرتها مع أطباء الأطفال والخبراء في مجال التغذية، للتوعية بأسس تغذية الأطفال والعادات الغذائية السليمة.

وشارك فيها الدكتور نبيل فوزي استشاري طب الأطفال وخبير التغذية، والدكتورة نورهان قنديل خبيرة التغذية العلاجية.

وانضمت إلى المناقشة الممثلة السورية كندة علوش لمناقشة الموضوعات الهامة المتعلقة بصحة الأطفال وكيفية تعزيز مناعتهم، ولتزويد الأمهات بالنصائح اللازمة للحفاظ على صحة أطفالهن.

وسلط د.نبيل فوزي الضوء على العوامل الغذائية والطبية المختلفة التي يمكن أن تؤثر على جهاز المناعة لدى الطفل، وشدد على أهمية الصحة النفسية للطفل وكيف يمكن أن تؤثر على جهاز المناعة.

وأوضح أن “ممارسة التمارين اليومية مع اتباع نظام غذائي متوازن – بما في ذلك الفواكه والخضروات الطازجة – والمقوى بالكثير من الفيتامينات، يوصى بها أيضًا”.

فيما قالت كندة علوش: “إنه لمن دواعي سروري أن أشارك في مبادرة دانون لرفع مستوى الوعي حول التغذية السليمة من أجل صحة أطفالنا لرفع مستوى استعدادهم للغد”.

وأضافت “كأم، نسعى للحصول على معلومات موثوقة حول الغذاء الصحي لأطفالنا، وقد جعلت دانون ذلك أسهل من خلال ربطنا بالخبراء في هذا المجال”.

وتحدثت كندة كذلك عن التحديات التي تواجه الامهات في إعداد وجبات صحية يومية وكيف يقاوم الأطفال تناول الطعام الصحي. رداً على ذلك،

ومن جانبها أوضحت د.نورهان قنديل انه يجب على الامهات أن تغير الطعام الذي يفضل الاطفال تناوله
واستبداله بخيارات صحية، وذلك عبر مشاركة الاطفال في عملية تحضير الطعام واضافة طرق ممتعة باستمرار لإعداده وتقديم مجموعة متنوعة جيدة من الألوان والقوام لتطوير حاسة التذوق لديهم.

وفي إشارة إلى الزنجبيل والكركم والعسل والقرفة وجميع الأعشاب والتوابل الطبيعية الأخرى التي يجب على الامهات تقديمها لأطفالهن، أوضحت االدكتورة نورهان أنه “لا يوجد عشب سحري أو توابل ستحول أطفالهن إلى سوبرمان أو بطلة خارقة”.

وأضافت أن الجهاز المناعي يتكون من عدة أجزاء والنوم الجيد هو المساهم الرئيسي في ذلك أيضًا، وفيما يتعلق بالأعشاب والتوابل التي لها آثار مفيدة على الصحة العامة ولكنها قد لا تكون مستساغة للغاية، يمكن ببساطة إخفاؤها وإدماجها في الطعام والشراب اليومي.

وقد لفت د.نبيل الانتباه إلى نقطة أساسية خلال فترة الوباء وهي “وقت الشاشات”، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال: “لا استخدام للشاشة قبل سن 18 شهرًا، وأبق معه أو معها حتى بلوغ 24 شهرًا، ثم ضع قيود لاستخدام الشاشات بعد هذا السن بحيث لا تزيد عن ساعة واحدة يوميًا من البرامج المميزة والمفيدة.”،

وأضاف “أن وقت الشاشة المفرط والتعرض للإشعاع قد يكون لهما ردود فعل سلبية على الأطفال مثل ضعف البصر والقلق وحتى السلوك التوحدي النفسي”.

ومن جانبها قالت حنان نايل، رئيس قطاع الشئون الحكومية والقانونية بدانون مصر: “ستواصل دانون جمع قادة الرأي الرئيسيين والخبراء في مجال رعاية الأطفال والتغذية للإجابة على الأسئلة والمخاوف التي قد تطلبها الأمهات من أنفسهن لتربية أطفالهن استعدادًا للغد”.

ويذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها دانون مصر نصائح صحية متخصصة للأمهات والآباء في مصر، وتشتهر الشركة بتاريخها الطويل في العناية بالسلامة الغذائية لجميع أسر المستهلكين من خلال العمل عن كثب مع الأطباء ذوي الكفاءات العالية من جميع أنحاء العالم لضمان جودة وقيمة منتجاتهم.

ولمشاهدة فيديو المناقشة كاملا، انقر على هذا الرابط.. وبالنسبة لمشاهدة مقاطع فيديو من قبل خبراء في مجال رعاية الأطفال والتغذية، انقر هنا

اترك تعليق