ناقش المنتدى العالمي السنوي السابع للنيكوتين GNF   مستقبل صناعة التبغ حول العالم ومنتجات النيكوتين الأقل ضرراً مثل Vapes، وSwedish snus، ومنتجات التبغ المسخن للحد من الأضرار المرتبطة بالتدخين التقليدي.

وذلك عبر تقنية البث الإلكتروني المباشر بمشاركة أكثر من 30 عالماً وخبيراً في الصحة العامة، فضلاً عن صانعي السياسات وممثلين من مصنعي وموزعي منتجات النيكوتين الأكثر أمانًا.

وأشار العلماء إلى أنه يمكن للعديد من المدخنين الإقلاع عن التدخين بمفردهم أو مع علاجات استبدال النيكوتين. ولكن لا يستطيع الكثير الوصول أو تحمل تكاليف العلاج ببدائل النيكوتين. وتوفر منتجات النيكوتين الأقل ضرراً، مثل السجائر الإلكترونية والسنوس السويدي، للمدخنين المزيد من الخيارات.

وفي هذا السياق، قال البروفيسور جيري ستيمسون، رئيس المنتدى والأستاذ الفخري بجامعة إمبريال كوليدج لندن والأستاذ الفخري السابق في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي: “إن الحد من أضرار التبغ لا يتعارض مع مكافحة التبغ، ولكنه جزء منه، لذلك يجب تشجيع ثقافة التحول إلى البدائل الأقل ضرراً باعتبارها تساهم في تحسين ودعم الصحة العامة”.

فيما قال البروفيسور ديفيد  سوينور، من مركز قانون وسياسة وأخلاقيات الصحة في جامعة أوتاوا: “إن المدخنين حول العالم بما في ذلك دول مثل النرويج وأيسلندا واليابان يتحولون إلى بدائل السجائر إذا توفرت تلك البدائل”.

وطالب الخبراء خلال المنتدى بضرورة وضع إستراتيجية واضحة لتخفيض الأضرار الناجمة عن التدخين القائم على الحرق وتشجيع المنتجات البديلة الأقل ضرراً.

وأكدت الدكتورة سري سوشاريثا، أستاذ قسم طب المجتمع بمستشفى كلية طب طاغور بمدينة تشيناي بالهند على أنه عند الرغبة في الإقلاع عن التدخين، من المهم أن نأخذ في الاعتبار إتاحة بدائل السجائر التقليدية والمنتجات البديلة للمدخنين في الدول ذات الدخول البسيطة والمتوسطة.

وأضافت “بالنسبة للهند هناك حاجة ماسة إلى التحول من السياسات التقليدية لمكافحة التبغ، إلى استخدام البدائل مثل السجائر الإلكترونية، وتحتاج المؤسسات والهيئات الأخرى مثل الهيئات المنظمة للأسواق وصناعة السجائر والصحة العامة إلى الاعتراف بمساعدة vape ومنتجات التبغ البديلة في الحد من الضرر الناتج عن التدخين االتقليدي”.

تتن

وعن أهمية توضيح الأمور فيما يتعلق بتنظيم أسواق السجائر الإلكترونية، تقول الدكتورة مارينا فولتي، المؤسس والمدير الإداري لشركة Trade Pact للاستشارات التجارية والاستثمارية بجنيف، إنه يجب أن تساعد القوانين والإجراءات التنظيمية في خلق الحوافز والفرص للسماح للمدخنين بالتحول من السجائر التقليدية إلى منتجات التبغ البديلة للحد من الأضرار.

ولفتت إلى أنه من حق الناس أن تتاح لهم منتجات EVPs كبديلة للسجائر التقليدية حتى يتسنى لهم تقليل الضرر على صحتهم.

وأوضحت أن التدابير المقيدة للتجارة والتداول و/ أو الضرائب المرتفعة تعوق قدرة وصول المدخنين للمنتجات البديلة الأقل ضرراً وتحد من قدرتهم على تحمل تكلفتها.

اترك تعليق