وقع منتدى الخمسين سيدة الأكثر تأثيرا،  بروتوكول تعاون مع مركز المديرين المصري التابع للهيئة العامة للرقابة المالية، لتدريب وتأهيل مجموعة من السيدات على أساليب القيادة ضمن برنامج سلسة تطوير مهارات أعضاء مجلس الإدارة.

ويستهدف المنتدى عبر هذه الشراكة الاستفادة من القدرات الهائلة لمركز المديرين المصري الرائد في مجال حوكمة الشركات في مصر والمنطقة، ومد القيادات النسائية المؤهلة بأفضل الممارسات الدولية والعلمية في تطبيق مبادىء الحوكمة والتمثيل الفعال في مجالس إدارات المؤسسات الاقتصادية والتنموية.

ويأتى هذا التوجه من المنتدى، في ظل توافق سياساته الداعمة لتمكين المرأة في المناصب القيادية مع قرارت الهيئة العامة للرقابة المالية، بإلزام الشركات المقيدة لها أوراق مالية بالبورصة المصرية والشركات العاملة في مجال الأنشطة المالية غير المصرفية، بتضمين عنصر نسائي على الأقل في مجالس إداراتها، وحثها على إعطاء المرأة فرصة للتواجد بدائرة صنع القرارات، وإمهال الشركات فترة لتوفيق أوضاعها حتى نهاية عام 2020.

وقالت الإعلامية دينا عبد الفتاح رئيس المنتدى، إن عضوات المنتدى شاركن في أول برنامج تدريبي لمركز المديرين المصري بعنوان “شهادة عضو مجلس الادارة”، مصمم للكوادر النسائية لتأهيلهن لعضوية مجالس الإدارة وتم إجراؤه عن بُعد عبر شبكة الانترنت.

وشاركت فيه مجموعة من عضوات المنتدات  لتأهيلهن للانضمام الى قاعدة بيانات الهيئة للكوادر النسائية وذلك بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية بمجموعة البنك الدولي.

وأشادت دينا، بالتوجه القومي لدى الهيئة العامة للرقابة المالية تحت قيادة الدكتور محمد عمران ، في دمج وزيادة تمثيل المرأة المصرية في مجالس إدارات الشركات، مشيرة إلى أن الحراك الذى تحدثه الهيئة في هذا الملف الحيوي ، سيدفع في تمثيل المرأة في مجالس إدارات المؤسسات والبناء عليه للمستقبل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز أداء الشركات والاقتصاد بشكل عام عبر فتح الباب للمرأة لتولي المناصب العليا.

وأشارت إلى أن جائحة كورونا فرضت تغيرا كبيرا على سياسات التنمية المستدامة للدول وأعادت تقييم العديد من الأوليات، ومنها ملف دمج المرأة في التنمية ومضاعفة تواجدها في المناصب القيادية لإعطاء قيمة مضافة وحقيقية في ملف النمو الاقتصادي وإحداث التنمية المستدامة، وهو ما نلاحظه من اهتمام القيادة السياسية المصرية بملف المرأة لتعزيز دوروها ودمجها في الحياة السياسية والاقتصادية لمصر.

وأكدت على أن المنتدى يسعى عبر شراكات استراتيجية مع العديد من المؤسسات والهيئات الكبري في مصر، كوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والهيئة العامة للرقابة المالية والمجلس القومي للمرأة، إلى المساهمة في أحداث نمو تصاعدي وفعال في ملف التمكين الاقتصادي للمرأة المصرية وفتح الباب أمامها للمناصب القيادية وإزالة أية تحديات تشريعية أو موروثات ثقافية تقف عائق أمامها لمواصلة نجاحها وتفوقها، بالإضافة إلى مدها بكافة البرامج المتطورة لتأهيلها للقيادة.

ومنتدى الخمسين يعد أول شبكة متنامية تضم سيدات الأعمال في مصر، أسسه أقوى 50 سيدة تأثيرًا في الاقتصاد المصري المصنفات خلال «قمة الأفضل» التي عُقدت في يناير 2016 تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، وذلك بهدف إبراز دور المرأة المصرية كشريك أساسي في التنمية الاقتصادية، سواء من صاحبات الشركات الكبرى أو رواد الأعمال، ويضم بين أعضائه وزيرات في الحكومة ورؤساء مؤسسات مالية وبنكية كبرى.

وأطلقت هيئة الرقابة المالية تطبيق ذكى عبر الهواتف المحمولة باسم “تمكين المرأةEmpowering Women-  لتدخل مبادرتها بإطلاق منصة إلكترونية لتكوين قاعدة بيانات تضم الكوادر النسائية المؤهلة لشغل مناصب قيادية- حيز التنفيذ- وتدفع بالمرأة للمشاركة في صنع القرار الإداري وتطوير الأداء النوعي للشركات .

ودعي الدكتور محمد عمران، رئيس هيئة الرقابة المالية، الشخصيات النسائية الراغبة فى شغل مقعد بمجالس الإدارة للبدء في التقدم للمنصة الإلكترونية للهيئة وتسجيل بياناتهم.

وذلك بعد ان تم تحميل التطبيق الذكى المميز بشعار الرقابة المالية على متجر جوجل -باعتباره آلية موضوعية لإتاحة الكوادر النسائية امام الشركات.

 

اترك تعليق