أكدت اليوم الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، تحقيق معدلات نمو خلال الربع الثالث من العام المالى قدرها 5%، رغم أزمة جائحة كورونا.

وخلال الجلسة العامة، أثناء مناقشة الموازنة العامة للدولة للعام المالى 2020/2021، أكدت الوزيرة إن الجائحة أثرت على عدد من قطاعات مثل السياحة، النقل الجوى، إلا أن النمو الاقتصادى فى مصر من أفضل المعدلات على مستوى العالم.

ولفتت إلى أنه ساعد على ذلك تميز الاقتصاد المصرى بالتنوع القطاعى علاوة عن كونها أحد ثمار برنامج الإصلاح الاقتصادى.

وأضافت السعيد “أننا نتوقع أن ننهى العام بمعدلات نمو تقدر بنحو 4% بخسارة نحو 105 مليار جنيه، وهى من أقل الخسائر على مستوى الاقتصاديات العالمية”.

وقالت، إن جائحة كورونا جعلت العالم يتساءل حول العديد من القضايا وما لها من انعكاسات سياسية مع إعادة ترتيب الأولويات والاتجاه نحو تحقيق المزيد من التحالف الإقليمى.

وأشارت وزيرة التخطيط إلى أن الدولة المصرية تإخذ هذه الأمور في اعتبارها مع حرص الحكومة على الانفتاح فى هذا الإطار على المجتمع سواء الأكاديمى أو القطاع الخاص والحوار المجتمعى من أجل رؤية متكاملة للتعامل فيما بعد الجائحة. 

اترك تعليق