استعرض المؤتمر الصحفى الذى عقد بين د.مصطفى مدبولى رئيس الوزراء المصري ونظيره السودانى ذ عبد الله حمدوك، نتائج المباحثات الثنائية التي عقدت اليوم بالخرطوم.

وتضمنت المباحثات التأكيد على الالتزام بتعزيز التبادل التجارى وتذليل العقبات التى تواجه الحركة التجارية بين البلدين، وسبل تطوير التعاون فى النقل وإعادة هيكلة هيئة وادى النيل.

كما تم التوافق فيما يتعلق بسد النهضة على آلية للتنسيق بين الدول الثلاث ورفض أى قرارات أحادية

وقد زار اليوم مدبولي جمهورية السودان الشقيقة، على رأس وفد رفيع المستوى يضم وزراء الكهرباء، والري، والصحة، والتجارة والصناعة، وعدداً من مسئولى الجهات المعنية.

وذلك لبحث عدد من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، بما فى ذلك ملف سد النهضة.. وعقد الجانبان جلسة مباحثات ثنائية موسعة .

وجاء نص البيان المشترك كالتالي:

تأتى هذه الزيارة المهمة ردا على الزيارة التى قام بها د.عبدالله حمدوك، رئيس مجلس الوزراء، إلى جمهورية مصر العربية فى سبتمبر 2019، وذلك لتعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين وتنشيط آليات التعاون الثنائى المشتركة .

وترأس كل من د. عبدالله حمدوك ود. مصطفى مدبولى جلسة المباحثات الثنائية الرسمية الموسعة التى بحثت أطر ومقترحات التعاون بين البلدين الشقيقين فى المرحلة المقبلة. كما عقد السادة الوزراء من الجانبين اجتماعات ثنائية لبحث المقترحات والبرامج التفصيلية للتعاون بين الوزارات النظيرة

وجدد الدكتور مصطفى مدبولى التزام مصر الراسخ بدعم المرحلة الانتقالية فى السودان، والوقوف إلى جانب تطلعات الشعب السودانى فى التقدم والازدهار وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر 2018 المجيدة، وأعرب عن تقديره للحكومة السودانية لحسن الاستقبال وكرم الضيافة

ومن جانبه عبر الدكتور عبد الله حمدوك عن ترحيبه بزيارة نظيره المصرى والوفد المرافق لسيادته، مؤكدا استعداد السودان انطلاقا من الروابط والقواسم المشتركة التى تجمع بين الشعبين الشقيقين لتعزيز تلك العلاقة والوصول بها إلى آفاق اوسع.

وجدد الجانبان، من خلال المباحثات الثنائية، التزامهما بتعزيز التبادل التجارى بينهما، وتم الاتفاق على وضع خطة عمل لتذليل العقبات التى تعترض انسياب الحركة التجارية لا سيما ما يتعلق بطرق النقل المؤدية للمنافذ البرية

وناقش الجانبان تطوير التعاون فى مجال الاستثمار والفرص المتاحة للشركات المصرية للاستثمار فى عدد من المجالات ذات الأهمية الإستراتيجية للسودان.

وتناول الجانبان سبل تطوير التعاون فى مجال النقل، وتم الاتفاق على إعادة هيكلة هيئة وادى النيل للملاحة النهرية، ورفع قدرتها التنافسية وتطوير أسطولها وتفعيل اللجنة الفنية الدائمة السودانية المصرية المشتركة والدعوة لإجتماع للجنة فى السودان فى الأيام المقبلة، كما بحث الجانبان مشروع ربط السكك الحديدية بين البلدين، بما يسهم فى فتح آفاق أرحب للتعاون الاقتصادى والتجارى بينهما.

اترك تعليق