قررت شركة «كوربوريت ستاك» دخول السوق المصري لخدمة وتلبية الطلب الهائل القادم من قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.
وتعد الشركات الصغيرة والمتوسطة واحدة من أسرع القطاعات نموًا في مصر، ووفقًا للتعداد الاقتصادي الخامس، يوجد نحو 1.7 مليون شركة صغيرة ومتوسطة في مصر مع قوة عاملة تبلغ 5.8 مليون موظف.
 وذكر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن الشركات الصغيرة والمتوسطة في السوق المصري تدير أعمالها برأس مال يقدر بـ77.1 مليار جنيه.
 وقال محمد عابدين، الشريك المؤسس والمديرالإداري لدى «كوربوريت ستاك» مصر: “السوق المصري واعد فيما يتعلق بعمليات التحول الرقمي. وبعد المبادرات الحكومية في جميع القطاعات (المصرفية والتجارية والصناعية والبناء)، تبحث الاَن معظم الشركات الصغيرة والمتوسطة عن الشريك المناسب لإتمام عمليات التحول الرقمي الخاصة بهم”.
وتابع “ولقد ساعدت جائحة فيروس كورونا على تسريع وتيرة هذا التحول بشكل كبير. مؤسسي شركة «كوربوريت ستاك» مصريين وهو ما دفعنا لتلبية واجبنا تجاه الوطن عبر مشاركة ونقل خبراتنا ونجاحاتنا في الخارج إلى مصر”.
ويقع المكتب الجديد في القاهرة، وهو المقر الرئيسي لمصر بالإضافة إلى أنه سيكون البوابه لتسهيل خطط الشركة الطموحة للتوسع في جميع أنحاء إفريقيا.
والمكتب  مجهز بمستوى عالمي سيساعد الشركة على خلق المزيد من فرص العمل في مصر في الأشهر المقبلة.
وتبدأ الشركة أعمالها بعدد أولي 5 موظفين، وتعتزم تعزيز فريق العمل ليصل إلى 25 موظف خلال الفترة القليلة القادمة، مع توقعات أن يصل العدد إلى 100 موظف بحلول منتصف عام 2022.
 وأختتم عابدين: “نتطلع إلى استثمار ما يقرب من 10 ملايين جنيه مصري في العامين المقبلين لتعزيز عملياتنا في البلاد. سيعمل المكتب الجديد في المستقبل أيضًا كمركز عالمي لتسليم جميع منتجاتنا بصرف النظر عن عمليات البيع والتسويق المستقلة في مصر”.
 

اترك تعليق